حتى لا يكون انطوني حياة زهقت هباء

30 حزيران 2015 | 14:01

المصدر: زحلة – "النهار":

  • المصدر: زحلة – "النهار":

تقام عند الرابعة والنصف من بعد ظهر اليوم، الصلاة لراحة نفس الشاب انطوني قميح، الذي قضى في حادث سير، ليل الجمعة- السبت على اوتوستراد زحلة، في طريق عودته من سهرة تخرجه من المدرسة، ليدفن بعدها وحيد والديه والطالب المتفوق.

وحتى لا يكون انطوني حياة واعدة ازهقت هباء،اصدرت ادارة مدرسته، "مار يوسف للراهبات الانطونيات- زحلة -كسارةومجلس الاهل فيها وهيئتها التعليمية وكل من ينتمي الى المدرسة من اداريين وموظفين" بيانا تحت عنوان "تحية لروح الطالب المتفوق انطوني قميح" تضمن صرخة شددوا فيها على أن"الاوان قد حان لاعادة النظر بحفلات التخرج وما يرافقها من مظاهر خارجة عن المألوف، وتعرّض تلامذتنا للخطر وهم في ربيع شبابهم وعزّ عطائهم. فمن هنا يجب تكاتف جهود الجميع، المدرسة والاهل والاجهزة الامنية واماكن السهر وكل من له صلة بالموضوع، لكي نجنب ابناءنا مواجهة الخطر ويكون كذلك على سبيل المثال لا الحصر:

منع المواكب السيارة وما يرافقها من مظاهر خطرة، قيادة القاصرين والجلوس خارج النوافذ وغيرها. منع تأجير السيارات لمن لا يملك دفتر سوق منع بيع المفرقعات النارية للتلاميذ التي تعرضهم للاذى. ضبط حفلات التخرج الساهرة والعمل على ان تكونفي حضور الاهل والاساتذة وفي داخل حرم المدرسة اذا امكن.التشدد في تطبيق القوانين التي تمنع الملاهي من تقديم الكحول وبيعها للقاصرين.اختيار مشروع او نشاط اجتماعي ثقافي او بيئي هادف يكون بمثابة تحية الخريجين لمدينتهم اومدرستهم لنعط المناسبة بعدا ذا قيمة وهدف، وغيرهامن الافكار التي ترفع من قيمة الحدث وتبعد شبح الخطر عن ابناءنا".
اجراءات تأخرت على انقاذ حياة انطوني لكنها قد تنقذ غيره.

ميسي وفابريغاس وجوزيف عطية والمئات يوجهون رسالة إلى هذا الطفل اللبناني



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard