اسرائيل تفرج عن قيادي بارز في "حماس" بعد اعتقاله مدّة سنة

25 حزيران 2015 | 19:42

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن الإنترنت

افرجت اسرائيل عن قيادي بارز في حركة "حماس" يشغل مقعداً في المجلس التشريعي، بعد سنة على اعتقاله سنة 2014 ضمن حملة في الضفة الغربية اثر اختفاء 3 اسرائيليين ومقتلهم.

وأعلنت "حماس" في بيان نشرته على موقعها الرسمي "أفرجت قوّات الإحتلال، عن النائب عن كتلة حماس البرلمانية الشيخ حسن يوسف من مدينة رام الله، بعد اعتقاله إدارياً لمدّة سنة كاملة".

وبحسب القانون الاسرائيلي الموروث من الانتداب البريطاني، يمكن اعتقال مشتبه به لـ6 أشهر من دون توجيه تهمة اليه بموجب اعتقال إداري قابل للتجديد لفترة غير محدّدة زمنياً من جانب السلطات العسكرية.

ويعتبر يوسف من أبرز قيادات "حماس" العاملة في الضفة الغربية.

ولم يصدر اي تعليق من الجيش الاسرائيلي على الإفراج عن يوسف.

وكان ابنه مصعب كشف في سنة 2010 في مقابلات تلفزيونية قصة ارتباطه مع المخابرات الاسرائيلية بين السنتين 1997 و2007، حينما كان والده في السجون الاسرائيلية.

واعلن مصعب تغيير اسمه الى جوزيف بعد اعتناقه المسيحية ويعيش حاليا في الولايات المتحدة.

يذكر ان والده اعلن براءته منه، من خلال رسالة بعثها من داخل سجنه الاسرائيلي.

وكان يوسف اعتقل في حزيران 2014 اثناء حملة اعتقالات واسعة اعقبت البحث عن 3 فتيان اسرائيليين خطفهم مسلّحون فلسطينيون مرتبطون بـ"حماس" في جنوب الضفة الغربية.

وخلال عملية البحث التي استمرت حتى 30 حزيران، وبعد العثور على جثث الفتيان الـ3، اعتقل المئات من الفلسطينيين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard