روانديون يحتجّون أمام السفارة البريطانية على محاكمة مدير المخابرات

25 حزيران 2015 | 15:01

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

الصورة عن "بي بي سي"

تظاهر آلاف الروانديين أمام السفارة البريطانية في العاصمة كيجالي احتجاجاً على اعتقال لندن لمدير المخابرات في رواندا.

ونظّمت الاحتجاجات قبل ساعات من مثول كارينزي كاراكي (54 سنة) المدير العام لجهاز المخابرات والأمن الوطني في رواندا أمام المحكمة في لندن بناء على اتهامات بارتكاب جرائم حرب وجهتها له اسبانيا.

وقالت حكومة رواندا إنه "لمن العار" أن تعتقل بريطانيا كاراكي بناء على طلب اسبانيا مشيرة إلى أنها ستطعن في التهم الموجهة إليه.

وتقول رواندا إن الدول الغربية تتلاعب بها جهات وقفت وراء الإبادة الجماعية التي راح ضحيتها 800 ألف شخص، معظمهم من أقلية التوتسي بالإضافة إلى معتدلين من غالبية الهوتو.

وتتّهم رواندا الغرب منذ وقت طويل ببذل جهد غير كاف لوقف الإبادة الجماعية وعدم بذل جهد أكبر ضد جماعات مثل ميليشيا "الهوتو" التي كانت تطلق على نفسها اسم القوى الوطنية لتحرير رواندا والتي شاركت في أعمال القتل وتحملها الأمم المتحدة وجماعات حقوقية مسؤولية ارتكاب المجازر في الكونجو.

وكتب على احدى اللافتات التي حملها المحتجون "افريقيا تقول لا للعدالة الغربية (التي تمثل) الاستعمار الجديد".  وحملت أخرى عبارة "توقفوا عن خداع العالم في شأن الإبادة الجماعية". 

وكان بعض المشاركين في المظاهرة من تلاميذ المدارس وقال أحدهم (17 سنة) إنه قد طلب منه المجيء، مضيفاً: "عندما وصلت إلى المدرسة صباحا استدعانا المدير من الصفوف وطلب منا المشاركة في المظاهرة. لم أكن أعرف كاراكي لكنني بدأت أتعرف عليه اليوم". 

وعرضت مواقع إخبارية رواندية صور احتجاجات مماثلة في المناطق الشمالية والشرقية من الدولة الافريقية الصغيرة.

كما نظمت احتجاجات الأربعاء أمام السفارة، ممّا أعاق حركة السير.

وقالت الحكومة البريطانية إن اعتقال كاراكي جاء بناء على التزام قانوني يستند إلى مذكرة توقيف أوروبية نافذة. وعبرت في الوقت نفسه عن رغبتها في الحفاظ على علاقات وطيدة مع رواندا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard