وعود الوزير علي حيدر تقتل معارضاً سورياً بارزاً

22 حزيران 2015 | 19:45

المصدر: "المرصد السوري لحقوق الإنسان"

  • المصدر: "المرصد السوري لحقوق الإنسان"

الصورة عن الإنترنت

توفي المعارض السوري البارز عدي رجب، جرّاء إصابته تحت التعذيب على يد عناصر من قوّات الأمن السورية، بحسب "المرصد السوري لحقوق الإنسان".

وأضاف "المرصد" أنّ "عدي عاد من جمهورية مصر العربية، إلى دمشق، وانتقل للعيش في مسقط رأسه بريف جبلة، بعد وعود من وزير المصالحة الوطنية في حكومة النظام علي حيدر، بأنه لن يتعرّض للمساءلة من قبل سلطات النظام".

لكن عقب وصوله إلى الأراضي السورية في نحو شهرين، اعتقلته أجهزة المخابرات العسكرية في طرطوس، حيث تعرّض لتعذيب وضرب مبرح من قبل عناصر الأمن، أصيب على إثرها إصابة خطيرة في كليته، ونقل بعد 8 أيام من الإعتقال إلى المستشفى، وفارق الحياة.

يذكر أنّ عدي رجب سجين سياسي سابق لمدّة 6 سنوات في عهد الرئيس السابق حافظ الأسد، واعتقل في أواخر ثمانينيات القرن الماضي في تهمة الانتساب لـ"حزب العمل الشيوعي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard