المعارضة في جنوب أفريقيا: للتّحقيق في مغادرة البشير

21 حزيران 2015 | 18:55

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

الصورة عن "رويترز"

دعت المعارضة الرئيسية في جنوب أفريقيا إلى تحقيق كامل في تقاعس الحكومة عن اعتقال الرئيس السوداني عمر البشير الذي يواجه اتهامات بالإبادة الجماعية من المحكمة الجنائية الدولية.

وقال "التحالف الديموقراطي" إنه يريد من مكتب المدعي العام أن يحدّد من المسؤول عن التفويض باستخدام موارد الدولة للسماح برحيل البشير.

ويوم الاثنين الماضي، وقبل أن تصدر محكمة في بريتوريا حكماً بأنه ينبغي احتجاز البشير في جنوب أفريقيا وتنفيذ مذكّرة اعتقال المحكمة الجنائية الدولية، غادر البشير البلاد عن طريق قاعدة ووتركلوف الجوية عائدا إلى الخرطوم.

ووجهت المحكمة الجنائية الدولية اتهامات للبشير الذي يحكم السودان منذ أكثر من 25 سنة بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. وكان البشير في جوهانسبرج لحضور قمة للاتحاد الأفريقي.

ولم يرد مسؤولون من جنوب أفريقيا على طلبات بالتعقيب بينما تفادى الرئيس جاكوب زوما الاسئلة عن الموضوع بعد أن ألغيت جلسة في البرلمان في هذا الشأن الخميس.

وجاء في بيان "التحالف الديموقراطي": "مع مرور الوقت منذ هروب الرئيس السوداني عمر البشير من البلاد تزداد الأدلة التي تشير إلى مخطط محكم ومنسق بعناية من الرئاسة بالتواطؤ مع أجهزة الأمن لتسهيل هروبه".

وقال الحزب إنه قدم طلبا لمناقشة مغادرة البشير في الجمعية الوطنية -وهي إحدى غرفتي البرلمان- يوم الثلاثاء مضيفا أنه سيستجوب وزيرة الخارجية مايتي نكوانا ماشاباني أمام لجنة في وقت مبكر الثلثاء.

وأكدت حكومة جنوب أفريقيا أن البشير وكل الوفود المشاركة في قمة الاتحاد الأفريقي تتمتع بالحصانة.
من جهتها، عبّرت الأمم المتحدة ووزارة الخارجية الأميركية عن خيبة أملهما لتقاعس جنوب أفريقيا عن اعتقال البشير.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard