فابيوس : فرنسا لن تتخلى عن جهودها لحلّ للصّراع الاسرائيلي الفلسطيني

21 حزيران 2015 | 15:44

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "رويترز"

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، الذي يقوم بجولة شرق اوسطية، بهدف بحث سبل استئناف مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين، ان بلاده لن تتخلى عن جهودها رغم الجمود الذي يعتري تلك المفاوضات.

وأضاف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاردني ناصر جودة ان "فرنسا هي واحدة من الدول القليلة التي لا تتخلى عن جهودها، على حد سواء لصداقتها للفلسطينيين وللاسرائيليين"، موضحاً ان "الهدف الاول لهذه الزيارة هو التعرف على الكيفية التي يمكننا بها أن نساعد في إحياء عملية السلام الإسرائيلية-الفلسطينية".

وحذّر من خطورة تجدد أعمال العنف، قائلا "اذا لم نقدم أفقا سياسيا، فهناك خوف من استئناف دوامة العنف التي يمكن أن تحدث للأسف في أي لحظة".

وقال: "في هذا الوقت لا توجد هناك مفاوضات، ولا قرار، ولا أي دعم دولي. وهذا يعني ان الامور يمكن أن تتدهور في أي لحظة ودورنا كعضو دائم في مجلس الأمن وكصديق لدول المنطقة هو المساعدة في العثور على حلول، ليس على حساب أصحاب المصلحة ولكن مع أصحاب المصلحة".

كما شدّد على أنه "في حال تقدمت المفاوضات، فإنه يجب أن تكون قادرة على ان تسكتمل"، مضيفاً: "حتى الآن، ما نلاحظه منذ 40 سنة، فأنه احيانا هناك مفاوضات، وأحيانا لا توجد مفاوضات، ولكن عندما تكون هناك مفاوضات، فإنها لم تنجح ابدا".

وسيلتقي فابيوس بالعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني قبل ان ينتقل بعد ظهر اليوم الى القدس في اطار "جولة ديبلوماسية مكثّفة" تشمل كلا من مصر والاردن والاراضي الفلسطينية واسرائيل، في هدف عرض المبادرة الفرنسية.

وانتقد فابيوس السبت في القاهرة، في مستهل جولته الشرق اوسطية، الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة الذي يحول دون استئناف مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين ويجعل حل الدولتين "مستحيلا".

ويعتبر المجتمع الدولي كل الانشطة الاستيطانية الاسرائيلية في الاراضي المحتلة مخالفة للقانون وعقبة رئيسية امام استئناف مفاوضات السلام.

من جهته، رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، ما وصفه "الاملاءات الدولية" على اسرائيل قبل وصول وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، بينما تسعى باريس لعرض مبادرة فرنسية لاستئناف عملية السلام المتعثرة منذ اكثر من سنة.

 

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard