أزمة الأونروا المالية قنبلة موقوتة

17 حزيران 2015 | 14:09

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

من صفحة الأونروا

أكد المفوض العام لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم "الأونروا" بيار كرينبول أن الوكالة تواجه "الأزمة المالية الأخطر على الاطلاق"، محذراً من أن "عزل اللاجئين الفلسطينيين واستبعادنهم وحرمانهم يمثل "قنبلة موقوتة" لمنطقة الشرق الأوسط.
وجاء في بيان أصدره أن "الوكالة تواجه الأزمة المالية الأخطر لها على الإطلاق، ونقصاً في تمويل نشاطاتها الرئيسة، كتوفير المدارس لنصف مليون طفل بقيمة 101 مليون دولار".
وهو كان يتحدث في عمان في اجتماع مع ممثلي الجهات المانحة والحكومات المضيفة. وقال إن "الاونروا تستطيع حاليا دفع الرواتب وتغطية النشاطات حتى نهاية شهر أيلول فقط". وهي ستقوم بـ"تنفيذ سلسلة من التدابير التقشفية الجدية بهدف تقليل الكلفة في الوقت الذي يتم العمل فيه على المحافظة على النشاطات الرئيسة".
وتطرق إلى التمويل الطارئ للوكالة، فأجاب أنها "تجد نفسها في وضع حرج، إذ بلغ معدل تمويل مناشدة الأونروا الطارئة من أجل سوريا لعام 2015 ما نسبته 27 في المئة فقط. ونتيجة لذلك، كان علينا خفض مبلغ المعونة النقدية الموزعة على النازحين في سوريا في حالات التعرض الشديد للمخاطر". وأضاف :"في لبنان لا يحصل اللاجئون الفلسطينيون من سوريا على مساعدات من أجل السكن، الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على العائلات التي لا تملك الوسيلة لتأمين المسكن". وأشار إلى أن "مناشدتنا لإعادة إعمار غزة والبالغة قيمتها 720 مليون دولار، وصل منها فقط ما يقارب من 216 مليون دولار على شكل تعهدات".
وحذر من أن "عزل اللاجئين الفلسطينين واستبعادهم وحرمانهم في سوريا وغزة والضفة الغربية والأردن ولبنان، يمثل قنبلة موقوتة بالنسبة إلى المنطقة الشرق الأوسط". وأشار الى ان "أكثر من خمسة ملايين لاجئ من فلسطيني يواجهون اليوم أزمة وجودية على صعيد العديد من الجبهات تتمثل في الحرمان من الكرامة والحقوق واللتان ينبغي أن تتم معالجتهما".
وتعاني الوكالة حالياً عجزاً مالياً في موازنتها العامة يزيد عن 106 مليون دولار.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard