جان-ماري لوبن يشن هجوماً مضاداً عبر القضاء بعد تعليق عضويته في الحزب

12 حزيران 2015 | 21:10

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

"أ ف ب"

احتج الزعيم التاريخي لليمين الفرنسي المتطرّف جان-ماري لوبن أمام القضاء على تعليق عضويّته في "حزب الجبهة الوطنية" الذي ترأّسه منذ 2011 ابنته مارين، التي تنظر أيضاً في حرمانه من لقب الرئيس الفخري.

وبعد مناقشات استمرت أكثر من ساعتين، وتمحورت حول قانون الجمعيات وأوضاع الجبهة الوطنية، أرجأت محكمة نانتير (المنطقة الباريسية) قرارها إلى 2 تموز.

وقال لوبن (87 سنة)، المشارك في تأسيس "الجبهة الوطنية"، لدى مغادرته المحكمة: "لا توجد اي ضمانة للديموقراطية في العمل الداخلي لـ"الجبهة الوطنية"، وهذا ما حملني على الإستعانة بتحكيم القضاء".

وقد طلب الزعيم التاريخي للحزب لحوالي 40 سنة إلغاء قرار تعليق عضويته بصفته منتسباً الصادر في 4 أيارخلال جلسة للمجلس التنفيذي اعلى هيئة في الحزب، وقال ان القرار "غير شرعي وغير طبيعي وتعسفي".

واحتج لوبن خصوصاً على "حرمانه من حقوقه" بصفته رئيساً فخرياً، والتي يحق له بها، معتبراً أن هذه الحقوق التي يتمتع بها منذ 2011 ليست مرتبطة بوضعه كمنتسب.

وكانت مارين لوبن حملت المجلس التنفيذي على اتخاذ قرار حول تعليق عضوية والدها بعد تصريحات استفزازية جديدة ادلى بها مطلع نيسان. ومنها تكرار موقفه من غرف الغاز الذي وصفها بأنها "تفصيل" تاريخي ودانه القضاء مراراً، أو الدفاع عن الجنرال بيتان، احد مهندسي التعاون الفرنسي مع المانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard