هكذا بررت إسرائيل قتلها 4 أطفال فلسطينيين على شاطئ غزة!

12 حزيران 2015 | 09:42

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

قال الجيش الاسرائيلي ان قتل اسرائيل أربعة اطفال فلسطينيين في غارة جوية على شاطئ في غزة خلال حرب عام 2014، حدث نتيجة "خطأ في معرفة هويتهم" ولا يتطلب توجيه اتهامات جنائية.

وقع الهجوم في 16 تموز وشهده عدد من المراسلين الاجانب وأثار استهجانا في الخارج للهجوم الذي شنته اسرائيل على القطاع الذي تديره "حركة المقاومة الاسلامية" ("حماس").

وأجرى الاسرائيليون تحقيقا داخليا فيما يمكن ان يكون سوء تصرف عسكري لتفادي مزاعم عن ارتكاب جرائم حرب وجهتها لها وكالات تابعة للامم المتحدة.

وقال المتحدث العسكري الاسرائيلي بيتر ليرنر ان سلاح الجو أطلق النار على الاربعة ولم يتعرف عليهم كأطفال معتقدا انهم مسلحون في منطقة "يستخدمها حصريا متشددون".

وقال شهود ان الصبية كانوا يلعبون كرة قدم في ذلك الوقت.

وقال ليرنر عبر "فايسبوك": "بعد الاطلاع على نتائج التحقيق خلص المحامي العام في الجيش الى ان عملية الهجوم المعنية تتفق مع القانون المحلي الاسرائيلي ومتطلبات القانون الدولي." ووصف مقتل الأربعة بأنه "مأسوي".

وبعد تصاعد الهجمات الصاروخية التي تشنها "حماس" وجماعات أخرى عبر الحدود شنت اسرائيل هجوما على مدى شهرين قتلت خلاله 2100 فلسطيني غالبيتهم مدنيون. كما قتل 67 جنديا اسرائيليا وستة مدنيين.

وتقول اسرائيل انها تحاول تفادي سقوط قتلى بين المدنيين واتهمت حماس بتحمل المسؤولية لانها تعمل من داخل مناطق الحضر. بينما يقول منتقدون ان اسرائيل تتبع تكتيكات وحشية وتفلت من العقاب.

وفي بيان منفصل قال الجيش إنه أغلق أيضا قضيتي هجمات 21 و29 تموز على مبان سكنية والتي قتلت 22 فلسطينيا. وقال ان هجوم التاسع من تموز على مقهى في غزة الذي قتل تسعة اشخاص يخضع لتحقيق جنائي وأيضا المزاعم الخاصة بانتهاك جنود اسرائيليين حقوق محتجز فلسطيني وفتح النار بشكل غير قانوني على عيادة طبية في غزة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard