محكمة أميركية تلغي السماح للأمريكيين المولودين في القدس بتسجيل إسرائيل كمكان للميلاد

8 حزيران 2015 | 21:58

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"


ألغت المحكمة العليا الأميركية اليوم الاثنين قانونا يجيز للمواطنين الأمريكيين المولودين في القدس تسجيل إسرائيل بوصفها الدولة التي تقع فيها هذه المدينة في جوازات سفرهم في انتصار لإدارة الرئيس باراك أوباما.
واعتبرت إدارة أوباما أن القانون ينتهك سلطة الرئيس في تحديد السياسة الخارجية وسيقوض في حال تنفيذه زعم الحكومة الأمريكية بأنها محايدة في جهود تحقيق السلام في الشرق الأوسط.
وأصدر الكونغرس القانون عام 2002 في عهد الرئيس الجمهوري السابق جورج بوش الابن لكن الإدارة السابقة والحالية لم تطبقاه.
وخاض آري ونعومي زيفوتوفسكي والدا مناحيم زيفوتوفسكي المولود في القدس ويبلغ من العمر 12 عاما معركة قانونية طويلة ليكسبا الحق في أن يذكر جواز سفره الأمريكي أن مكان ولادته هو القدس في إسرائيل.
ويقدر عدد الاميركيين الذين ولدوا في القدس بنحو 50 ألفا وفي حال مصادقة المحكمة العليا على قانون الكونغرس لكان بإمكانهم لو أرادوا إدراج إسرائيل كالدولة التي تتواجد فيها القدس في خانة مكان الولادة على جواز سفرهم.
وفي إطار مساعيها للبقاء محايدة بشأن النزاع على مدينة القدس المقدسة عند اليهود والمسلمين والمسيحيين تسمح دائرة إصدار الجوازات الأمريكية بذكر القدس كمكان للولادة لكن من دون تحديد الدولة الموجودة فيها.
وذكرت إدارة أوباما في وثائق المحكمة أن خسارتها هذه القضية كانت لتفسر في أنحاء العالم أنها انقلاب في السياسة الأمريكية ويسبب "ضررا لا يمكن إصلاحه" في قدرة أمريكا على التأثير في عملية السلام في المنطقة.
وشدد البيت الأبيض على أن الرئيس وحده يتمتع بسلطة إعلان الاعتراف الأمريكي بالدولة التي تنتمي إليها القدس التي تتنازع على سيادتها إسرائيل والسلطة الفلسطينية.
وكانت إدارة بوش قد أعطت التبرير عينه لرفض تطبيق القانون.
وعلى الرغم من اعتبار إسرائيل القدس عاصمة لها إلا أن القليل من البلدان توافق على هذا الامر ومعظمها وبينها الولايات المتحدة لها سفارات في تل أبيب.
ويطالب الفلسطينيون بأن تكون القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967 عاصمة للدولة التي يريدون تأسيسها على أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard