سامي الجميل وقانون السير الجديد...

7 حزيران 2015 | 14:11

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

نظم المعهد العالي للعلوم التطبيقية والاقتصادية في بكفيا بالتعاون مع جمعية "كن هادي" وبلديتي بكفيا - المحيدثة وساقية المسك - بحرصاف، ندوة توجيهية حول السلامة المرورية وقانون السير الجديد في رعاية النائب سامي الجميل وحضوره.

بداية رحب مدير المعهد طوني صقر بالحضور مستذكرا الطالب في المعهد الياس حويس الذي قضى منذ عام بحادث سير، مؤكدا ان "المعهد ورفاقه لن ينسوه لانه كان مثالا وقدوة لهم في الاخلاق والعمل الجدي"، داعيا الى "ان تكون هذه الحادثة عبرة لنا جميعا ودرسا وحافزا للالتزام بقوانين السير".

وشددت ميرنا، شقيقة حويس، على "أهمية الام في حياة اي انسان"، متحدثة عن قهر وحزن العائلة بعد فقدان الياس، داعية الشباب الى "الوعي كي لا يحرقوا قلوب اهلهم".

وناشدت سفيرة جمعية "كن هادي" ايناس ابو عياش، رئيس مجلس الوزراء تمام سلام دعوة المجلس الوطني للسلامة المرورية الى "الانعقاد من اجل تسهيل تطبيق قانون السير"، معتبرة "ان الدور الاساسي في ذلك يقع على عاتق الدولة ومن ثم المواطن".

اما النائب سامي الجميل، فشدد على "أهمية السلامة المرورية"، داعيا الحكومة الى "التعاطي مع تطبيق قانون السير الجديد بجدية وليس كما كان يحصل في السابق"، قائلا: "لدينا فرصة اليوم لنؤسس لمرحلة جديدة على صعيد السلامة المرورية. وعلى الجميع ان يحافظ على الجدية التي بدأ بها تطبيق هذا القانون".

واعتبر "ان تطبيق القانون يتطلب خطوات اساسية تبدأ من فحص إجازة السوق وهو أول امتحان أمام الحكومة اذ يجب ان يكون فحصا فعليا وليس شكليا، إضافة الى ثلاث أمور أساسية وهي وضع حزام الامان، السرعة وعدم تناول الكحول".

وشدد الجميل على "دور وزارة الاشغال في تأهيل الطرق والبنى التحتية وإنشاء المحولات والجسور للحد من حوادث السير"، مشيرا الى "ان طريق انطلياس - بكفيا يفتقر الى أدنى شروط السلامة المرورية والى المحولات في حين تقام محولات في أماكن اخرى غير ضرورية لمنافع شخصية".

ونوه بجهود "كن هادي" "التي تعمل من دون مقابل وهي تحمل أمانة ان يكون لموت هادي نتيجة إيجابية على الشباب وكما نحن نحمل أمانة في الحياة الوطنية ان نحافظ على أرواح الشهداء الذين سقطوا كي نحافظ على لبنان".

وبعد عرض فيلم عن حياة هادي منذ صغره حتى وفاته تحدثت نائبة رئيس الجمعية لينا جبران عن الهدف من تأسيس الجمعية والرسالة التي تحملها، مشيرة الى "ان حوادث السير وعدد القتلى انخفض نسبيا بعد التوعية التي تقوم بها الجمعية منذ ثماني سنوات"، داعية الطلاب الى "التعلم من أخطاء غيرهم كي لا ينالوا المصير نفسه".

بعد ذلك، كان شرح لرئيس الجمعية فادي جبران عن قانون السير وكيفية تطبيقه، مشيرا الى ان "السبب الاول لوفاة الشباب قبل عمر 15 و29 سنة هو حوادث السير بفعل السرعة وتناول الكهول واستعمال الهاتف وعدم وضع حزم الامان".

وشدد جبران على "ضرورة وضع خطة وطنية للسلامة المرورية وتأهيل الطرق وتعميم التوعية".

بعد الندوة، جرت مناورات حية عن أخطار الحوادث.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard