"الموركس دور" ينتقم من الشحرورة

7 حزيران 2015 | 13:17

بعيدا من التقييم السلبي لحفل "الموركس دور" في سنته الخامسة عشرة وتراجعه سنة بعد اخرى، الا ان القول ان الحفل كان مهدى الى ذكرى الشحرورة يجافي الحقيقة تماما، اذ لم نشاهد منذ وفاة الفنانة الكبيرة صباح اساءة اليها بقدر الاساءة الفادحة التي سببها لها ذاك الحفل. فقد شكلت اطلالة الفنان باسم فغالي اساءة بالغة لصباح، فبدل ان يركز على الجوانب المهمة في حياة الفنانة الراحلة، ويقلد اجمل ما كان عندها، وهي صاحبة مزايا كثيرة، اذ به يبالغ في اظهار الوجه القبيح منها. فقد ركز فغالي على الجانب الجنسي الشهواني غير المضبوط من حياتها، لتبلغ جرأته سؤال وزير السياحة ميشال فرعون "كم مرة تزوجت؟" غامزا من حضور الوزير برفقة صاحبته التي ينتظر اتمام طلاقه للزواج بها ربما. علما انه امر خاص في حياة كليهما لا نود التطرق اليه. لكن فغالي اتى عليه ملمحا الى كثرة زيجات الصبوحة، كأنما نصب لها محكمة بعد وفاتها. ثم توجه الى الفنان وائل كفوري متحدثا باسم صباح وقائلا له "بعد فيه انت ما مرقت عليي" في اشارة ايضا الى تعدد العلاقات في حياة صباح. اما تقليدها فرسمها بلهاء تماما، اذ بها ترحب بفنانين لم تحفظ اسماءهم، بل قالت انها قرأت اسماءهم عند مدخل قاعة الحفل، وهي ترحب بهم من دون ان تعرف هويتهم. وفي هذا احتقار للذكاء الذي عرفت به الشحرورة.

بالمختصر، الحفل الذي قيل انه مهدى الى صباح، كان خال من اي مضمون تكريمي لذكراها، بل على العكس، كأن القيمين على الحفل ارادوا الانتقام منها، ولو في مماتها، وتعريتها امام جمهور واسع حضر الحفل، وامام جمهور اوسع تسمر امام الشاشات مترقبا احياء ذكراها بشكل لائق، فإذ به يحبط من شدة قلة الاحترام ومن عدم المهنية في التعامل مع الموضوع، ونركز على عدم المهنية حتى لا نقول شيئا اخر.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard