نوم أقل... أكل أكثر!

6 حزيران 2015 | 11:04

لا يمكنك مقاومة قطعة شوكولاتة، إذاً عليك الانتباه إلى عادات نومك التي وجد الباحثون أنها تؤدي إلى مشاكل كالسمنة، وداء السكري، وأمراض القلب على المدى الطويل.

وأوضح الباحثون أن هناك مجموعة من العوامل تجتمع لتدفع الشخص إلى تناول وجبة دسمة عندما يكون محروماً من النوم. الدراسة التي نشرت في مجلة Health Psychology كتب فيها الباحثون عن كيفية تفاعل هذه العوامل بعضها مع بعض. ووجد الباحثون أنه في حالات الإرهاق، تتأثر هرمونات التحكم في الشهية، ما يجعل الناس يشعرون بمزيد من الجوع، ويتزامن ذلك مع انخفاض مستويات هرمون اللبتين الذي يرسل إشارات إلى الدماغ عندما تمتلىء الخلايا الدهنية. كذلك، أشاروا إلى أنَّ الناس الذين يتعرضون لضغوط عاطفية لا يمكنهم مقاومة الطعام، ويسرعون إلى تناول الأطعمة التي تشعرهم بالراحة وتعوضهم عن نقص الطاقة.

وقالت كاتبتا الدراسة، أليسا لونداهل وتيموثي د. نيلسون من جامعة نبراسكا الأميركية: "من المُسلَّم به أن تناول الطعام يعتبر نوعاً من التورط في عددٍ من القضايا الصحية المزمنة كالسمنة والسكري وأمراض القلب، لذا، فإنَّ اتباع نظام غذائي غالباً ما يكون هدفاً لمنع ظهور هذه الأمراض. تالياً، فإنَّ فهم الآليات التي تربط بين اضطرابات النوم وزيادة الاستهلاك الغذائي يجب أن يعلمها الناس ليتمكنوا من الوقاية والعلاج من الأمراض المزمنة".

وتابعت الباحثتان: "إنَّ الدافع من تناول الشخص كمية كبيرة من الطعام مرتبط بعوامل بيولوجية وعاطفية ومعرفية وبيئية. وهذه العوامل تتغيَّر بشكل كبير متأثرة بقسط النوم الذي يحصل عليه كل شخص". وعلى الرغم من اتباع نظام غذائي مهم في علاج الاضطرابات الصحية المزمنة كالسمنة وداء السكري، إلاَّ أنه يجب إيلاء نظرة فاحصة حول كيفية تأثير النوم على هذه العوامل. ما يعني أنَّه لمنع هذه الأمراض على الشخص تغيير عادات نومه من أجل تغيير نظامه الغذائي. وخلص الباحثون إلى أنَّه "ينبغي أن يكون أطباء الصحة على دراية بالصلة بين النوم والأكل، وتالياً ينبغي عليهم النظر في توقيت وكيفية النوم لتعديل السلوك الغذائي لدى الأشخاص".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard