مسؤولة في الإتحاد الانكليزي تنسحب من القوّة العالمية لمكافحة التمييز

1 حزيران 2015 | 18:34

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

الصورة عن "التلغراف"

أعلنت المسؤولة في الاتحاد الانكليزي لكرة القدم المحامية هيذر راباتس انسحابها من مجموعة مكافحة التمييز التابعة للإتحاد الدولي بعد إعادة انتخاب السويسري جوزيف بلاتر رئيساً للفيفا لولاية خامسة على التوالي.

وكتبت عضوة مجلس ادارة الاتحاد الانكليزي على موقعها في شبكة الانترنت: "انسحب بمفعول فوري. ليس من السهل اتخاذ هذا القرار، لأني أعتقد بأن التحدّي الذي يواجهه الفيفا في موضوع التمييز عال جداً، خصوصاً في مونديال 2018 في روسيا".

وأضافت: "حتى ولَو لم يأخذ الفيفا مسائل التمييز على محمل الجد في الماضي، فقد تحقّق تقدّم كبير في الفترة الأخيرة، لكن الأثر الكارثي على سمعة الفيفا الناجم عن الزلزال الأخير تغلب على إرادتي في تطوير هذه السياسة".

وتابعت راباتس (59 سنة) التي تعمل في الفيفا منذ 2011، "انا مثل كثيرين، أرى أنه غير مقبول أو حتى غير كاف ما تم من اصلاح داخل الفيفا. بعد إعادة انتخاب الرئيس بلاتر، من الواضح أن تحدّيات الفيفا والأضرار اللاّحقة بسمعته ستزداد سواداً وستلغم مصداقية العمل في مكافحة التمييز".

وأعيد انتخاب بلاتر (79 سنة)، الذي يشغل منصب رئيس الفيفا منذ 1998، لولاية خامسة على التوالي الجمعة في زيوريخ بعد يومين من اتهام القضاء الأميركي 14 شخصاً، 9 منهم أعضاء في الفيفا أو من نوّاب الرئيس السابقين، في فضيحة فساد كبيرة.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard