"ولاية نجد" تدعو الى "تطهير" شبه الجزيرة من "أعداء الاسلام وخصوصاً الروافض"

30 نوار 2015 | 18:32

ألصورة عن الانترنت

دعا فرع لتنظيم "الدولة الاسلامية" كان تبنى هجومين على مساجد للشيعة في السعودية خلال اسبوع، الى شن هجمات جديدة ضدهم في تسجيل صوتي تم بثه على الانترنت.

وأفاد مركز سايت الذي يتابع المواقع الاسلامية على الانترنت أن فرع تنظيم "الدولة الاسلامية" في المملكة العربية السعودية يقول إنه يرغب في تطهير شبه الجزيرة العربية من الشيعة وحض الشباب في المملكة على الانضمام اليه.

وأعلن التنظيم مسؤوليته عن تفجيرين انتحاريين في 22 و29 آيار في مسجدين للشيعة بشرق السعودية حيث تعيش الأقلية الشيعية. وقتل 25 شخصا في الهجومين.

وأضاف سايت ومقره الولايات المتحدة أنه في تسجيل نسب الى "ولاية نجد" ومدته 13 دقيقة قال الناطق إن تنظيم الدولة الاسلامية أمر أتباعه في كل مكان بقتل "أعداء الاسلام وخاصة الروافض (...) فكيف اذا كانوا مع كفرهم يعيشون في جزيرة محمد صلً الله عليه وسلم". وأضاف "هم كفار مرتدون حلال الدم والمال وواجب علينا قتلهم وقتالهم وتشريدهم بل وتطهير الارض من رجسهم".

وبينما أشار الناطق إلى التفجير الانتحاري الذي وقع يوم 22 آيار في قرية القديح لم يذكر الهجوم الذي وقع في الدمام يوم 29 ايار وهو ما يشير إلى أن التسجيل تم قبل وقوع أحدث تفجير.

وخلال التسجيل حض الناطق الشباب السعودي على الانضمام إلى التنظيم للتصدي لما وصفه "بالتهديد الشيعي" للمسلمين السنة وقال إن حكومة الملك سلمان بن عبد العزيز تعجز عن حمايتهم.

وقال "يا شباب بلاد الحرمين ها قد انقدحت الشرارة فهلموا لتضرموا نارا تحرقون بها وجوه الرافضة والمرتدين هلموا لتحرقوا عروش الطواغيت".

وكان زعيم التنظيم أبو بكر البغداد وصف في خطاب له قبل أسبوع من هجوم القديح العائلة الحاكمة في السعودية بانهم "كلاب الحراسة" للغرب واسرائيل وقال إن أعداء الاسلام ومن بينهم الشيعة "حلفاء للشيطان".

من جهته، صرح الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية جيف راتكي "نندد بوحشية الارهابيين الذين يرتكبون اعمال عنف في اماكن عبادة"، مضيفا ان "اعمال العنف هذه تبرز مدى احتقار الارهابيين للحياة البشرية".

واضاف ان "الولايات المتحدة تقف الى جانب السعودية ضد العنف وتواصل التزامها العمل مع الحكومة السعودية وشركائنا الدوليين لمكافحة التطرف العنيف في المنطقة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard