نتانياهو امام حكومته: نريد الاتفاق مع ادارة ترامب على البناء في المستوطنات

16 آذار 2017 | 15:33

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو انه "ينوي التوصل إلى سياسة متفق عليها" مع ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب حول "البناء في المستوطنات"، قبل ان يجري مزيدا من المباحثات مع مستشار لترامب.

وقال في مستهل اجتماع جلسة لحكومته: "ألتقي مجددا بعد ظهر اليوم مبعوث الرئيس ترامب، جيسون غرينبلات". واكد في تصريحات نشرها مكتبه "اننا ننوي التوصل إلى سياسة متفق عليها حول البناء في المستوطنات (...) سياسة تحظى، ليس بموافقة الطرف الأميركي فحسب، انما ايضا بموافقتنا" .

وهذه المرة الثانية التي يلتقي نتانياهو غرينبلات بعد لقاء بينهما الاثنين. ويواصل غرينبلات، وهو الممثل الخاص لترامب لعملية السلام في الشرق الاوسط، محادثاته حول النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي. والتقى الثلاثاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

منذ تنصيب ترامب، اعطت إسرائيل الضوء الأخضر لبناء اكثر من 6 آلاف وحدة استيطانية في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلتين، قبل ان يعلق البيت الابيض على الموضوع. ويعكس تسريع وتيرة الاستيطان رغبة الحكومة الاسرائيلية في اغتنام فترة حكم ترامب بعد 8 سنوات من ادارة باراك اوباما التي كانت تعارض الاستيطان.

وكرر نتانياهو انه يرغب في بناء "تجمع" سكاني جديد لسكان بؤرة عمونا الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية المحتلة التي اخليت الشهر الماضي بموجب امر من المحكمة العليا الاسرائيلية. وستكون هذه اول مستوطنة جديدة رسمية، برعاية الحكومة الاسرائيلية منذ 20 عاما، ومن المتوقع ان تثير انتقادات دولية حادة. وقال نتانياهو: "أكرر وأقول لسكان عمونا: أعطيتكم التزاما ببناء بلدة جديدة. وسأفي به".

ويعتبر المجتمع الدولي كل المستوطنات غير قانونية، سواء اقيمت بموافقة الحكومة الاسرائيلية ام لا، وانها تشكل عقبة كبيرة امام تحقيق السلام.
وتثار شكوك حول نيات ترامي ازاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، في حين تواجه عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين متوقفة بالكامل منذ فشل المبادرة الاميركية في نيسان 2014.

وكان ترامب سجل الشهر الماضي تمايزا جديدا عن عقود من السياسة الأميركية حيال الشرق الأوسط، إذ أكد خلال لقائه نتانياهو في واشنطن أن حل الدولتين ليس السبيل الوحيد لإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، لافتا إلى أنه منفتح على خيارات بديلة إذا كانت تؤدي إلى السلام.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard