من أغرب العادات السائدة في الأعراس

25 نوار 2015 | 13:19

هي أمورٌ تأتي بالحظّ إلى يوم زفافك، ويتّبعها العديد من المرتبطين من مختلف الثقافات في العالم. ومن أبرزها العادات الثلاث التالية التي نشرتها مجلة Psychologies البريطانية في عدد أيار 2015 خلال تطرقها لمسألة التحضير للعرس في الصيف:

 

 


1- اختيار يوم "مبارَك":

هناك خرافات عدة تتعلق بيوم الزفاف، نسبةً لموقعه في الأسبوع وفي الشهر. ففي الصين، يغيّر الثنائي تاريخ زفافه وفقاً لتوقّعات عرّاف. وفي الفيليبين، لا يتزوّج الأشقاء في السنة نفسها حتى لا يسرقوا السعادة بعضهم من بعض. وفي العديد من الثقافات، يتّجه المرتبطون لاستشارة التقويمات الفلكية كي يحدّدوا أفضل الأيام لإعلان خطوبتهم، وإرسال الدعوات والزواج. كذلك منهم من يعتمد عادة الزواج تحت ضوء القمر، الذي يُعتبَر دليل حظ وسعادة، فتكون صورة العرس مميزة بما أن الزفاف يحصل في الليل، وضوء القمر الكامل يشعّ في السماء.


2- دَسّ قطعة معدنية جالبة للحظ في الحذاء:

للتأكد من أن الحظ سيحالفك، دُسّ قطعةً معدنية في حذائك. فالعديد من الثقافات تطلب من العريس أو العروس أن يعتمدا هذه التعويذة لطرد الأرواح الشريرة وتحقيق الرخاء والرفاهية في الزواج ومباركة الثنائي بالخصوبة. بدأت هذه العادة خلال العصر الفيكتوري، وتستمر حتى أيامنا هذه، فتضع العروس في حذائها لجهة اليسار قطعة معدنية فضية يعطيها إياها والدها، وفي حذائها لجهة اليمين قطعة معدنية ذهبية من والدتها. أما العرائس الإيرلنديات والاسكوتلنديات، فيحملن حدوة مقلوبة في جيوبهنّ، في باقاتهنّ، أو معلّقة في أحذيتهنّ المخصصة للزفاف.


3- رمي أشياء احتفالية على العروسَين:

منذ أقدم مراسم الزفاف المسجّلة في التاريخ، نثرَ الضيوف على الثنائي المتزوج رموزاً عن الخصوبة والحظ الجيد. يختلف هذا الطقس القديم بين الثقافات، لكنه يدل إلى الهتافات المشجّعة والأمنيات السعيدة من الضيوف إلى الثنائي حتى يتمتع بحياةٍ سعيدة ومزدهرة. فنثرُ الرقائق الورقية يدل إلى طرد الأرواح الشريرة ويدعو الثنائي للإيمان بقدرته على الإنجاب. الأرُزّ، من ناحيته، يُنثَر كرمزٍ لحياةٍ وفيرة. وكبدائل، يُنثَر أيضاً الملح والنقود المعدنية والزهور والأعشاب والبذور والفاصولياء وحتى الأحذية أحياناً! وفي يومنا هذا، يختبر المتزوجون الفقاعات والرقائق الورقية وأشرطة الصولجان والبالونات والمفرقعات. كلّها بهدف طرد الأرواح الشريرة وجلب السعادة للثنائي.

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard