بالصور: إصلاح "ما افسده الدهر والعطّار" في إهدن

25 أيار 2015 | 13:12

تجهد بلدية زغرتا- اهدن في إصلاح أضرار الشتاء والعواصف في إهدن، وفي "ترقيع" الحفر في الطرق التي سببتها اعمال البنى التحتية، قبل بدء موسم الاصطياف وانتقال الاهالي الى اهدن.

فقد شكلت البلدية شبه "خلية ازمة" برئاسة الرئيس شهوان الغزال معوض، وعضوية نائب الرئيس جوزف كرم، وعضو المجلس البلدي جريج فرنجيه، مهمتها إصلاح "ما افسده الدهر والعطّار" وانطلقت الورش فعلياً وعملياً، وبدأت اعمال ترميم جدران الدعم المنهارة، وتأهيل الطرق، وترقيعها، وتنظيف جوانبها من الاعشاب اليابسة والبرية، ورفع النفايات، وتاهيل شبكة المياه القديمة، بعدما تمنعت مصلحة مياه لبنان الشمالي عن استلام الشبكة الجديدة، بسبب ما سمته وعن حق "اشكالات التنفيذ والاعطال فيها".

كما تقوم البلدية بوضع اشارات جديدة للسير، وهي نفذت ما اطلق عليه "خطة تجميل اهدن" لجهة وضع مولّدات الاشتراك في اماكن محددة، واجبرت اصحابها على تمديد كابلات جديدة بدل الاشرطة القديمة، والعمل متواصل لصيف واعد.

رئيس المجلس البلدي، قال: "اننا نقوم بالاشغال كلها قبل انتقال الاهالي والمصطافين الى اهدن وان شاء الله تكون صيفية خير للجميع". وتابع: "البلدية تقوم مقام العديد من الادارات الرسمية وتنفذ الاشغال بعدما تلكأت هذه الادارات عن واجبها، فمصحلة المياه غائبة عن اهدن وكذلك زفت وزارة الاشغال و...".
نائب الرئيس اوضح انه وجريج فرنجيه يتابعان الاشغال في اهدن على الارض، و"بحثا مسألة تأمين مياه الشفة الى الاهالي مع المهندس توفيق اسوم الذي حضر الى نبع مار سركيس وباشر العمل لكن غزارة مياه النبع وبرودتها حالا دون دخولهم الى المغارة لدراسة كيفية تمديد قسطل جديد لتغذية الاوتوستراد الجديد بمياه الشفة ومن شبكته تتم ايضا تغذية مناطق سكنية اخرى عند المطل".

وقد قطع الجميع وعداً بان تنجز الاشغال المتبقية في موعد اقصاه الاسبوع الاول من حزيران المقبل.
تجدر الاشارة الى انها المرة الاولى منذ اكثر من 30 سنة لم تحصل في اهدن هذا الشتاء اي سرقات، وذلك بعدما عينت البلدية النواطير والحراس وضبطت الطرق والدخول والخروج من اهدن حتى في عز عواصف الشتاء، وهذه خطوة لاقت شكر الجميع، وهي ستعمم على زغرتا صيفا، بعد انتقال الاهالي الى اهدن، وخصوصاً ان الجوار الزغرتاوي وزغرتا المدينة تستوعب اعداداً كبيرة من المهجرين اليها.

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard