مسؤولان إيرانيان سابقان: لم نتورّط في تفجير المركز اليهودي في الأرجنتين

19 نوار 2015 | 14:34

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "بلومبيرغ"

نفى مسؤولان إيرانيان سابقان، في مقابلتين بثّهما التلفزيون الأرجنتيني، التورّط في قضية تفجير المركز اليهودي في بوينوس أيرس. وأوقع الهجوم حينها 85 قتيلاً و300 جريحاً في 18 تموز 1994.

ونفى علي أكبر ولايتي، الذي كان وزيراً للخارجية آنذاك والمستشار الدبلوماسي الحالي للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإتهامات ضدّ بلاده، معتبراً أنها "مغلوطة ولا أساس لها ومجرد لأكاذيب".

وأجرى فريق من قناة "سي 5 أن" التلفزيونية الأرجنتينية مقابلتين مع ولايتي والملحق الثقافي في السفارة الإيرانية في طهران محسن رباني، اللذين كانت أسماؤهما واردة على قائمة من 8 إيرانيين اتّهمهم القضاء الأرجنتيني بالإعداد للهجوم، وتطالب بوينوس آيرس بتسليمهم.

وعلى القائمة أيضاً، الرئيس السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني ورئيس الإستخبارات السابق علي فلاحيان والقائد السابق للحرس الثوري محسن رضائي ووزير الدفاع السابق أحمد وحيدي وسفير إيران السابق إلى الارجنتين هادي سليمانبور.

وأكّد ولايتي في المقابل: "ننصح الأرجنتين ألّا تتحوّل الى أداة بيد الصهاينة". كما وجّه محسن رباني انتقاداً شديداً للتحقيق الذي قام به المدعي ألبرتو نيسمان الذي حمّل إيرانيين مسؤولية الهجوم.
وعادت قضية الهجوم التي كانت عالقة منذ سنوات الى الواجهة بعد العثور على نيسمان المكلّف التحقيق ميتاً في 18 كانون الثاني في منزله.

وكان نيسمان قد سلّم للتّو الى القضاء ملف اتهام ضدّ الرئيسة كريستينا كيرشنر، اعتبر فيه أنها عرقلت عمل القضاء عندما اتفقت مع ايران على الإستماع الى المشتبه بهم الإيرانيين في طهران، بينما كان يطالب بتسليمهم منذ سنوات. وكان يريد فتح تحقيق بحقها.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard