هذه آثار العقاقير المضادة للاكتئاب !

19 نوار 2015 | 10:18

أكَّد كبار العلماء أن العقاقير المضادة للاكتئاب هي المسؤولة عن أكثر من نصف مليون حالة وفاة سنوياً بين الناس الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً. وقال بيتر غوتسشيه، الباحث الطبي الدنماركي، في دراسة نشرت في المجلة الطبية البريطانية (BMJ) إنَّ "الاستخدام طويل الأمد للأدوية العقلية ضار جداً".

وأضاف: "تفتقر هذه العقاقير للفائدة، وأنا متأكد من أنه يمكن وقف كل الأدوية النفسية من دون التسبّب بضرر، وذلك من خلال إسقاط جميع مضادات الاكتئاب، والمخدرات، والخرف". وأجرى العلماء تحليلاً لإحصاءات وصفات طبية دنماركية لثلاثة أنواع من الأدوية النفسية: مضادات الذهان، والبنزوديازيبينات ومضادات الاكتئاب.

وشملت الدراسة الناس الذين تتراوح أعمارهم بين 65 عاماً أو أكثر فقط، وتمَّ قياس معدلات وفاة أولئك الذين يستخدمون الأدوية. وتبيَّن أنَّ ما يقرب من 1.5 مليون شخص في المملكة المتّحدة مدمنون على المخدرات مثل البنزوديازيبين المعروفة باسم "فاليوم" (Valium).

وتؤثّر هذه العقاقير على القدرات العقلية جراء استخدامها على المدى الطويل، لذا، ينبغي حصر استخدامها بحالات المرض الحادة.

من جهته، أشار آلان يونغ أستاذ اضطرابات المزاج في كلية King إلى أنَّ "أدوية الأمراض النفسية مفيدة مثل غيرها من العلاجات المستخدمة لظروف صحية مشتركة ومعقدة". وخلص إلى أنَّه "يجب فحص أدوية الأمراض النفسية بدقة وفعالية قبل وبعد موافقة الجهات الرقابية".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard