طبيبة تسبّبت بـ300 حالة وفاة؟!

29 آذار 2013 | 09:46

اعلنت السلطات البرازيلية ان طبيبة مسؤولة عن وحدة للعناية الفائقة في احد مستشفيات البلاد اتهمت في شباط الماضي بالتسبب بوفاة 7 من مرضاها، تخضع حاليا لتحقيق يطال 20 حالة وفاة اخرى مشابهة وقد يتوسع ليشمل 300 حالة وفاة اخرى.
وحاليا يحقق الموظف في وزارة الصحة ماريو لوباتو على رأس فريق متخصص في ملابسات وفاة 1972 شخصا فارقوا الحياة في وحدة العناية المركزة في مستشفى كوريتيا الانجيلي على مدى الأعوام الـ7 الاخيرة التي كانت الطبيبة فيرجينا سواريس دي سوزا (56 عاما) تتولى فيها رئاسة الوحدة.
والطبيبة التي نفت كل التهم الموجهة اليها اعتقلت في 19 شباط ووجهت اليها تهم قتل 7 اشخاص وتأليف عصبة اشرار، وبعدما امضت شهرا قيد التوقيف الاحتياطي اطلقت بانتظار البدء بمحاكمتها.
وبحسب القرار الاتهامي، فإن العديد من الضحايا الذين قضوا في هذه الوحدة فارقوا الحياة اختناقا بعدما حقنوا بمواد مخدرة وخفضت كميات الاوكسيجين المعطاة لهم.
وبدأت السلطات التحقيق في هذه القضية قبل عامين عندما شكك موظفون سابقون في المستشفى وذوو مرضى توفوا، في ملابسات هذه الوفيات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard