نداء عودة تغنَي... "حتى ما تنعاد الحرب"

15 نوار 2015 | 09:40

المصدر: "دليل النهار"

يستكمل المركز الثقافي الروسي مبادراته في دعم الفنون وإحياء الزمن الأصيل، لينال لبنان حصته في أمسية غنائية تراثية وطنية بعنوان "نغني حتى ما تنعاد الحرب"، عند الثامنة من مساء الجمعة (22 أيار)، تحييها الفنانة نداء عودة والفنان بسام الذيب الذي سيحل ضيفاً بمشاركة نغم جابر وفادي حيدر وجولي وهبه، ويقود الفرقة الموسيقية عازف الكمان المايسترو مأمون ضو.

مدة الأمسية ساعة ونصف الساعة، تؤدي فيها عودة أغنيات لزكي ناصيف وسامي الصيداوي والرحابنة وعصام رجّي وفيلمون وهبي ووداد وأغنية لمروان محفوظ من ألحان زياد الرحباني. وسيغني الذيب باقة من أغنيات العملاق وديع الصافي وأخرى عن فلسطين، اضافة إلى مشاركات للفنانين جابر وحيدر ووهبه بهدف تشجيع الشباب على أداء هذا النوع من الأغنيات، وفق ما توضح عودة لـ"النهار".

وتشير إلى أن "الأمسية خليط من أغنيات لم تأخذ حقها وتستحق الاضاءة، لأنها لم تعد موجودة في ذاكرة اللبنانيين بسبب تعرضها الى التهميش. ونسعى جهدنا لإحياء هذا الأرشيف من خلال إعادة أداء هذه الأغنيات التي تعود إلى ستينات القرن الماضي وسبعيناته. فجاء عنوان الأمسية "نغني حتى ما تنعاد الحرب"، تزامناً مع ذكرى الحرب اللبنانية وأيضاً ذكرى النكبة الفلسطينية".

عودة التي انطلقت وهي في عمر التسع سنوات بمتابعة ودعم من المايسترو ضو، لا تخوض هذه التجربة للمرة الأولى، فتجاربها انطلقت من خارج لبنان على المسارح الثقافية بين الولايات المتحدة الأميركية والعراق ومصر وسوريا وتجمّدت مع اندلاع أحداث "الربيع العربي"، وهي ترى في هذا النوع من النشاطات "صرخة فنية، وطنية، ثقافية جامعة حتى لا تتكرر الخسارة للوطن والشعب بأطفاله وشبابه".

وتأمل أن يشكل النشاط، الذي تشارك فيه للمرة الأولى في لبنان، "انطلاقة لعدد من الأمسيات في نشاطات الصيف لتنتقل من بيروت إلى عدد من المناطق اللبنانية".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard