ماليزيا ترد زوارق مهاجرين مهددين بالموت

14 نوار 2015 | 20:23

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

ردت ماليزيا مركبين ينقلان مئات المهاجرين ووصل مركب الى المياه التايلاندية فيما برزت اتهامات لحكومات دول جنوب شرق اسيا باللعب بحياة المهاجرين اليائسين. واكدت ماليزيا واندونيسيا انهما ستمنعان الزوارق التي تنقل مهاجرين من بورما وبنغلادش وتتوافد بكثافة الى جنوب شرق اسيا، ما اثار تحذيرات من امكانية تعريض هذه المقاربة المتشددة حياة الالاف في البحر للخطر.

وعثر على زورق مكتظ بافراد من اقلية الروهينغا المسلمة المضطهدة في بورما يبحر على غير هدى في مياه تايلاند.
ومع الغروب قفز عدد من الرجال في المياه لانتشال رزم اغذية القت بها مروحية تابعة للبحرية التايلاندية.
وشوهد احد الرجال يلتهم حفنات من المعكرونة الجافة في المياه قبل السباحة الى الزورق.
وصرخ احد المهاجرين بلغة الروهينغا لمركب مليء بالصحافيين "توفي حوالى 10 اشخاص في اثناء الابحار. رمينا جثثهم في المياه".
واضاف "نحن في البحر منذ شهرين، نريد الذهاب الى ماليزيا لكننا لم نصل اليها بعد".
وبين الركاب الكثير من الاطفال في المركب الخشبي الذي عثر عليه قرب جزيرة كوه ليبي جنوب تايلاند في بحر اندامان.
واكدت ساجدة البالغة 27 عاما التي استقلت المركب برفقة اطفالها الاربعة انها تريد الوصول الى ماليزيا لكن المهربين غادروا بعدما تعطل المحرك وبدا ينجرف عشوائيا. وقالت "لم ناكل من اسبوع، ولا مكان للنوم...اطفالي مرضى".
واكد ضابط في البحرية التايلاندية في كوه ليبي انهم ينوون اصلاح المحرك "ليتمكن المهاجرون من الذهاب الى وجهتهم".
وتحدثت المفوضية العليا للاجئين في الامم المتحدة ومنظمات حقوقية عن وجود الاف الرجال والنساء والاطفال وسط البحر وحياتهم مهددة نتيجة الجوع والمرض، بعدما ادى تشدد الشرطة التايلاندية تجاه المهربين الى قطع طرق التهريب المعروفة.
لكن سفن دوريات ماليزية اعترضت زورقي مهاجرين في وقت متاخر امس مقابل جزيرتي بينانغ ولانغكاوي شمال البلاد، على ما اعلن مسؤول رفض الكشف عن اسمه.
واوضح ان المركبين نقلا 600 شخص بالاجمال.
وقال "في الليلة الفائتة تم رد مركب بعد دخوله المياه الماليزية مقابل بينانغ ومنع مركب اخر من دخول مياه لانغكاوي".
وقد يكون المركب قرب لانغكاوي نفسه الذي عثر عليه في مياه تايلاند، حيث رفع كلاهما علما يشير الى ان الركاب من الروهينغا.
وتؤكد مجموعات حقوقية ان تايلاند تطبق كذلك سياسة منع هذه المراكب من الرسو، علما انها دعت الى اجتماع اقليمي لبحث هذا الملف في 29 ايار.
وصرح نائب مدير فرع اسيا في منظمة هيومن رايتس واتش فيل روبرتسون "على قوات البحرية التايلاندية والماليزية والاندونيسية التوقف عن تقاذف هؤلاء البشر كالكرة والعمل معا لانقاذ كل ركاب تلك الزوارق المنكوبة".
واضاف "العالم سيحكم على هذه الحكومات بحسب طريقة معاملتها لهؤلاء الافراد الاكثر ضعفا من رجال ونساء واطفال".
وتحدثت اندونيسيا في وقت سابق هذا الاسبوع عن رد مركب ينقل حوالى 400 شخصا، ما زال مجهول المصير.
واكدت منظمة العفو الدولية "من الفظيع التفكير ان مئات الاشخاص ينجرفون حاليا في مركب وهم على شفير الموت بلا ماء او طعام وهم يجهلون حتى مكانهم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard