مقتل 48 عنصراً نظامياً في معارك شرق حمص

13 نوار 2015 | 17:42

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

قتل 48 عنصراً على الأقل من قوّات النظام السوري ومقاتلي "داعش"، في اشتباكات في ريف حمص الشرقي، حيث تمكّن التنظيم من إحراز تقدّم، وفق "المرصد السوري لحقوق الإنسان".

وأقرّ محافظ حمص طلال البرازي باقتحام مقاتلي التنظيم "لبعض أحياء البلدة" ليلاً، مشيراً الى استمرار الهجوم"، مضيفاً أنّ هناك "تسلّلاً دائماً في المنطقة لعناصر "داعش" الذين يأتون من دير الزور والعراق".

وأضاف أنّ "داعش" يستهدف بعض المواقع العسكريّة في السخنة ويتّخذ الجيش الإجراءات اللاّزمة، ويتعامل مع المجموعات المسلّحة بسلاح المدفعية والطيران".

وادت المعارك المستمرّة في المنطقة، وفق المرصد، الى "مقتل 28 عنصراً على الأقل من قوات النظام والمسلّحين الموالين لها، وما لا يقل عن 20 عنصراً من التنظيم". كما "أصيب 100 عنصر على الأقل في صفوف الطرفين".

وتقع بلدة السخنة التي تخضع لسيطرة النظام منذ عام 2013 على الطريق السريع الذي يربط محافظة دير الزور (شرق)، احد معاقل "داعش"، بمدينة تدمر الأثرية الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان "داعش" يخوض حرب استنزاف ضد قوات النظام، ويسعى من خلال تقدّمه إلى تعزيز وجوده في وسط البلاد، عبر ربطه بمناطق سيطرته في دير الزور مروراَ بالبادية السورية".

وفيما يقتصر وجود تنظيم "الدولة الاسلامية" على الريف الشرقي والمناطق الصحراوية، تسيطر قوات النظام منذ بداية أيار 2014 على مجمل مدينة حمص، بعد انسحاب حوالي 2000 عنصر من مقاتلي المعارضة من أحيائها القديمة، بموجب تسوية بين ممثّلين عنهم والسلطات، إثر سنتين من حصار خانق فرضته قوات النظام على هذه الأحياء.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard