ايران ما زالت تأمل التوصل الى اتفاق نووي نهائي مع استئناف المفاوضات

12 نوار 2015 | 12:57

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

اكد المفاوض الايراني في الملف النووي عباس عراقجي ان لديه املا كبيرا بالتوصل الى اتفاق نهائي بهذا الخصوص مع حلول الاول من تموز ، مع استئناف المفاوضات صباح الثلاثاء في فيينا وسط مناخ اثقله حصول مجلس الشيوخ الاميركي على حق مراجعة اي اتفاق محتمل.
وصرح الدبلوماسي للتلفزيون الايراني في فيينا "هناك عوامل مختلفة داخل قاعة المفاوضات وخارجها كفيلة بمنع التوصل الى اتفاق، لكن بالرغم من ذلك نواصل التفاوض ولدينا امل كبير في التوصل الى اتفاق قبل الموعد المحدد".
ومن المقرر ان يستانف عراقجي مساعد وزير الخارجية الايراني، وزميله مجيد تخت روانشي الثلاثاء في الساعة 08,30 ت غ المفاوضات المغلقة مع مفاوضة الاتحاد الاوروبي هيلغا شميد في قصر كوبرغ.
والهدف من المحادثات ابرام اتفاق نهائي قبل الاول من تموز يكمل الاتفاق الاطار المبرم في 2 نيسان في لوزان السويسرية بين ايران ودول مجموعة 5+1 (الصين، روسيا، الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، والمانيا).
ويتجه وفد اميركي برئاسة كبيرة مفاوضيه ويندي شيرمان الى فيينا الاربعاء، على ما اعلنت الخارجية الاثنين. وتلتقي الاطراف المعنية بالملف الجمعة على مستوى المدراء السياسيين، بحسب بيان اصدره الجهاز الدبلوماسي في الاتحاد الاوروبي قبل اسبوع.
على المفاوضين بعد اتفاق 2 نيسان تحديد التفاصيل التقنية للاتفاق النهائي الذي يجب ان يضمن الطابع المدني البحت لانشطة ايران النووية، مقابل رفع العقوبات الدولية المفروضة عليها منذ 2006.
لكن التوصل الى اتفاق ازداد توترا بعد اقرار مجلس الشيوخ الاميركي في 8 ايار قانونا يلزم الرئيس باراك اوباما باحالة اي مشروع اتفاق نهائي اليه لمراجعته، في مبادرة ادانتها طهران بقوة.
وتشتبه القوى الكبرى في سعي ايران الى التزود بسلاح نووي تحت غطاء برنامجها المدني، الامر الذي تنفيه طهران مع الاصرار على حقها في برنامج نووي مدني كامل.

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard