الأمير هاري يبحث عن الحب

11 نوار 2015 | 13:57

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

قال الأمير هاري إنه يحلم بأن يرزق بأطفال وبشريكة يتشاطر معها الضغوط الناجمة عن الالتزامات الملكية، لكنه لا يزال بانتظار المرأة المثالية بالنسبة له.

وأدلى الأمير الخامس في ترتيب خلافة عرش إنكلترا بهذه التصريحات خلال زيارته نيوزيلندا بعد إنجاز مهمته العسكرية الأخيرة في أستراليا، وهو أقر بأنه يشعر أنه "عند مفترق طرق".

وكشف هاري أن ولادة ابنة أخيه الأميرة شارلوت الأسبوع الماضي زادت من رغبته في تأسيس عائلة.
وصرح لمحطة "سكاي نيوز" البريطانية "بالطبع أريد أن أرزق بأطفال الآن، لكن ثمة مسارا قبل ذلك".

وأضاف: "من الرائع أن يكون شخص إلى جانبي يتشارك معي الضغوط".

وانتقد هاري البالغ من العمر 30 عاما وسائل الإعلام التي تلقبه بـ "الأمير المحب للسهر"، قائلا "انا لا اؤيد ذلك ابدا" ، مضيفا أنه يتطلع إلى دور يسمح له "بتقديم شيء في المقابل" عندما ينهي رسميا خدمته العسكرية الشهر المقبل.

وأكد الأمير الذي انفصل العام الماضي عن حبيبته كريسيدا بوناس أنه يريد مع شقيقه وليام التعامل مع "أشخاص عاديين" وكسب رزقهما.
وهو قال "نشعر أننا في حاجة إلى تقاضي راتب والعمل مع أشخاص عاديين، فنحن نعتبر أنه في حال أردنا أن نقدم مساهمات كبيرة وأن نؤخذ على محمل الجد، ينبغي علينا التعاون مع آخرين".

ولقي هاري استحسان النيوزيلنديين على تصرفه غير المتكبر وهو أخبر تلاميذ المدارس، خلال زيارة جزيرة ستيورات الجنوبية، عن شغفه بالطيران وعن الأسباب التي تدفعه إلى احترام البروتوكول خلال التكلم عن جدته الملكة إليزابيث الثانية.

وهو شارك في جلسة أسئلة وأجوبة غير رسمية مع الأطفال أجاب خلالها عن عدة أسئلة، كاشفا فيها أنه لا يملك تاجا وأن السباغيتي هي طبقه المفضل.
وعن اللقب الذي يستخدمه لمناداة جدته، قال: "أناديها جدتي لكنني أتكلم عنها مع استخدام لقب الملكة لأنني أخدم في صفوف الجيش تحت إمرتها".

وقال رئيس الوزراء النيوزيلندي جون كي إن هاري جذب قلوب عامة الشعب بالطريقة عينها التي سحرهم فيها وليام خلال زيارته العام الماضي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard