هل تعلمون فعلاً مع من يتواصل أولادكم عبر الإنترنت؟

9 نوار 2015 | 09:36

إذا كان ولدكم في مرحلة المراهقة، قد يطلب منكم شراء هاتف جوّال له، ويسعى إلى أن يفرض وجوده عبر الإنترنت من خلال مواقع التواصل الاجتماعي. لقد ولّت أيام اجتماع العائلة أمام شاشة التلفزيون، فالإنترنت أوجد الأخبار العالمية والاتصالات الاجتماعية عبر صفحاته المتشعبة، ما يجعل أولادكم عرضة للتواصل مع عددٍ هائلٍ من الغرباء.

وِفق شركة الأبحاث Ofcom الأميركية، 1 من أصل 10 أولاد بين عمر 8 و11 اعترف برؤية أمرٍ معين خلال السنة المنصرمة، يُعتبَر أمراً غير لائق أو مهين.

هذا ما يدفع الأهل في مختلف أنحاء العالم إلى اللجوء إلى "فلترة" الصفحات والمواقع التي يمكن أولادهم الدخول إليها، لكن يغيب عنهم أحياناً أن ذلك لا يكفي نظراً للعدد الهائل من المواقع المشابهة وسهولة تخطي تلك الإجراءات.

من هنا، تنصح جمعية علم النفس الأميركية عبر صحيفة "الهافينغتون بوست" أن يتوجه الأهل إلى أولادهم مباشرةً، ويحدّثوهم عن مخاطر التواصل مع غرباء، خصوصاً أن هناك عمليات احتيال مالي وابتزاز جنسي.

"على الأهل تنبيه أطفالهم ألا يحادثوا أشخاصاً لا يعرفونهم شخصياً، وألا يتصفحوا مواقع تعارف أو مواقع جنسية لأنها تحمّل جهازهم بفيروسات إلكترونية وتجعلهم عرضة للابتزاز الجنسي"، بحسب الصحيفة، وأضافت أن معظم الأهل ينسَون مسألة الموقع: "لا يجوز أن يعلن الأولاد أيضاً عن موقعهم، فعلى الأهل تنبيههم الامتناع عن مشاركة الآخرين موقعَهم الجغرافي (Don't share location).

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard