معارك بين القوات العراقية و"داعش" في مصفاة بيجي

7 نوار 2015 | 15:08

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "رويترز"

تدور معارك عنيفة في مصفاة بيجي، كبرى مصافي النفط العراقية، بين القوات الأمنية وداعش، الذي شن هجوماً متجدداً في المصفاة التي يسيطر على أجزاء منها، بحسب ضابط في الجيش العراقي برتبة لواء.وتأتي المعارك غداة تحذير الولايات المتحدة التي تقود تحالفاً دولياً يشن ضربات جوية ضد التنظيم، من أن المصفاة تتعرّض لتهديد متزايد من الجهاديين الذين يسيطرون على مساحات واسعة في العراق منذ أشهر.

وأفاد الضابط عن "اندلاع اشتباكات عنيفة بين القوات الامنية وعناصر "داعش" (الإسم الذي يعرف به التنظيم) في مصفاة بيجي اليوم". كما أوضح ان الجهاديين "شنوا هجوماً عنيفاً على القطعات العسكرية" المتواجدة في المصفاة، والتي حاصرها "التنظيم" لأشهر منذ سيطرته على هجومه الكاسح في شمال العراق وغربه في حزيران.

كما أضاف: "الإرهابيون الذين اقتحموا (المصفاة) منذ 3 أسابيع يتحصّنون في أبنية المصفى، وهم انتحاريون لا يغادرونها الا جثثاً"، مشيراً الى ان القوات العراقية تواجه "صعوبة في ملاحقتهم، فهم ينتشرون في الأبنية وقرب الأنابيب ويشعلون الخزانات".

وأعلن "داعش" المتطرف في نشرة "اذاعة البيان" التابعة له، عن تنفيذ مقاتليه عمليتين انتحاريتين الأربعاء، إحداهما داخل المصفاة وأخرى الى الجنوب الغربي منها.

ونجحت القوّات العراقية في تشرين الثاني من فك الحصار عن المصفاة الواقعة على مسافة نحو 200 كلم شمال بغداد. إلا ان التنظيم عاود هجماته في نيسان وسيطر على أجزاء من المصفاة، بحسب مصادر أمنية. وعلى رغم إعلان التحالف الدولي في 19 نيسان أن القوات الأمنية، مدعومة بضربات جوية من طيرانه، استعادت السيطرة على المصفاة، إلا ان "التنظيم" اقتحمها مجدداً، معتمداً بشكل أساسي على الهجمات الانتحارية.

 

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard