معلمو إيطاليا وطلابها: نرفض خطة الإصلاح التعليمي

5 نوار 2015 | 16:30

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

احتج معلمون وطلاب في شتى أنحاء إيطاليا على خطة لإصلاح التعليم يقول رئيس الوزراء ماتيو رينتسي إنها ضرورية، فيما يرى منتقدوه أنها مجحفة.

وتشمل خطة "تعليم جيد"، التي أطلقها رينتسي من بين إصلاحات عديدة اقترحها "لإعادة إطلاق" إيطاليا تعيين 100 ألف معلّم بعقود دائمة، وكثيرون منهم لا يعملون حالياً بدوام كامل، إلى جانب زيادة الرواتب على أساس الكفاءة وليس الأقدمية.

لكن المحتجين قالوا إن الخطة لا توفّر تمويلاً للمدارس الحكومية وإنها تمنح امتيازات مجحفة للمدارس الخاصة، وستفشل في إصلاح المشاكل الأساسية في نظام تعليم يوجّه إليه اللّوم كثيراً في تفاقم الضعف الاقتصادي للبلاد.

وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي "أوروستات" إن إيطاليا تنفق نسبة أقل من ناتجها القومي على التعليم مقارنةً بنظرائها الرئيسيين في منطقة الأورو، كما ان نسبة المتخلفين عن التعليم في البلاد من بين أعلى النسب في أوروبا.

ويلقي البنك المركزي الايطالي (بنك إيطاليا) وكيانات دوليّة بقدر من اللوم على نظام المدارس في كساد إنتاجية العمالة منذ أكثر من 10 سنوات ممّا جعل إيطاليا غير مؤهّلة لمكافحة ركود على مستوى القارة الأوروبية.

وقالت فالنتينا ناردوني (39 سنة)، وهي معلمة شاركت في احتجاج بالعاصمة روما "لا يلبي هذا الإصلاح ولو القدر اليسير من الاحتياجات الحقيقية للمدارس... هناك مدارس درجة أولى ومدارس درجة ثانية، ولا تزال المدارس التي تواجه صعوبات تعاني أكثر."

وقالت وزيرة التعليم الإيطالية ستيفانيا جيانيني إن المحتجين لم يفهموا الإصلاح، مضيفةً عبر موقع "تويتر": "نحترم الإحتجاجات، لكن الأسباب تربكنا... إن خطة تعليم جيد تعني أننا سنعود إلى الإستثمار في التعليم."

وكان رينتسي قد خصّص 3 مليارات أورو من ميزانية هذه السنة للإصلاح الذي وافق عليه مجلس الوزراء في آذار وتبقى أمامه إجراءات موافقة طويلة في البرلمان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard