عامر الرافعي رئيسًا لبلدية طرابلس

30 نيسان 2015 | 13:24

المصدر: طرابلس – "النهار"

  • رولا حميد
  • المصدر: طرابلس – "النهار"

انتخب عامر الطيب الرافعي رئيساً لبلدية طرابلس، وذلك بعد عملية الانتخاب التي سبق ودعا اليها محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا، خلفاً للدكتور نادر الغزال الذي استقال مؤخرًا.
وجرت الانتخابات في مكتب المحافظ الكائن في سرايا طرابلس بحضوره وحضور أعضاء المجلس البلدي، وكانت الجلسة قد عقدت برئاسة نائب الرئيس المحامي جورج جلاد.
وقد تمّت عملية انتخاب المهندس الرافعي بأكثرية 19 صوتا حضروا الى جلسة الاقتراع، مقابل صوت لفضيلة فتال، فيما غاب عن الاجتماع كل من رئيس البلدية المستقيل الدكتور نادر الغزال والدكتور خالد تدمري واحمد قمر الدين بداعي السفر، أمّا المهندس عبد الله الشهال فمستقيل من المجلس.
وعبّر أعضاء مجلس البلدية عن سعادتهم بانتهاء حقبة الرئيس المستقيل الدكتور نادر الغزال، التي شهدت انقسامًا حادًا، ما أدّى الى تعطيل العمل البلدي طيلة السنوات الخمس الماضية، مؤكدين على دعمهم ومساندتهم للرئيس المنتخب.
وألقى المحافظ نهرا كلمة، هنأ فيها الرافعي بانتخابه رئيساً بعد أن أعلن نتيجة فرز الأصوات، متمنيًا أن يتمكّن المجلس من إعادة اللحمة إلى الأعضاء وتحقيق أمنيات ومتطلبات أبناء المدينة. مشدداً على أنه سيواجه مع الرئيس الجديد كل التحديات والصعوبات التي ستواجههم، ومؤكداً دعمه لما فيه مصلحة المدينة وأبنائها".
بدوره وعد الرافعي أن يكون المجلس البلدي متجانسًا ويدًا واحدة في سبيل إنماء وإعمار طرابلس والعمل لمصلحة أهلها، مؤكدًا أن قيادات المدينة السياسية المتعدّدة لا تتدخّل في صلب العمل البلدي.
وأضاف: "عانت مدينة طرابلس ما يكفي من التقصير في العمل البلدي خلال السنوات الماضية، ما يجعلنا الآن أمام تحدٍّ كبير كي نقدّم لمدينتنا كل الجهد علّنا نفيها جزءاً من حقها علينا. إن ثقتكم الغالية التي أقدرها وأثمّنها عاليًا هي أمانة في أعناقنا جميعًا لخدمة مدينتنا الحبيبة التي ستستحقّ منّا جميعا أن نكون يدًا واحدة لبذل قصارى الجهد والتضحيات لأجلها. لن نطلق الوعود ولن نكثر في الكلام لأن محبة مدينتنا ليست كلمة تقال باللسان، ولا هي شعار يرفع بلا رصيد، إنها ترجمة لعمل حثيث ليل نهار لكي نعوّض بعضًا ممّا فات".
وجدد الدعوة لزملائه أعضاء المجلس البلدي وكلّ موظفي وعمال بلدية طرابلس أن يكونوا على قدر من المسؤولية وان يواكبوا جميعًا هذه المرحلة التي تتطلب منهم كل جهد.
ورداً على سؤال قال الرافعي: "أنا أنتمي وأمثّل "تيار المستقبل" منذ العام 2004، ولكن لم يتدخّل أحد يوماً في أيّ قرار من قرارات المجلس البلدي إلا عند انتخاب رئيس البلدية، وفي هذه الولاية عند التجديد لولاية الرئيس السابق. أما ما عدا ذلك لم يتكلّم معي أحد في أيّ قرار من قرارات المجلس البلدي، وأعد بأن يكون المجلس يدًا واحدة مع الجميع وعلى تواصل مع قيادات المدينة كافة لما في ذلك مصلحة للعمل البلدي".
ثم انتقل رئيس البلدية المنتخب عامر الرافعي وأعضاء البلدية الى مكتب المحافظ، وهناك وقّع الرافعي اول قرار صرف رواتب الموظفين من البلدية المتوقّفة منذ اشهر.
بعد ذلك، توجه الرافعي إلى القصر البلدي مع أعضاء المجلس حيث أقيم له حفل استقبال بمشاركة موظفي البلدية وسرية اطفاء طرابلس وشرطة البلدية التي قدمت له التحية امام القصر البلدي. وتقبل الرافعي التهاني.
تجدر الاشارة الى ان الرافعي وفور وصوله الى القصر البلدي أُطلقت المفرقعات النارية ابتهاجًا بانتخابه رئيسًا للبلدية، ولكن الرافعي أبدى انزعاجه من هذا العمل ورفض النزول من سيارته حتى وقف إطلاق المفرقعات ووجّه تنبيهًا الى الفاعلين بأن هذا العمل مرفوض من قبله ومخالف للقوانين المرعية الإجراء، كما همس الى بعض المقرّبين منه في المجلس البلدي بأن عملية إطلاق المفرقعات تفسّر وكأنها عملية استفزاز للرئيس السابق الدكتور نادر الغزال.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard