بعد فضيحة الدعارة ... امرأة تقود جهاز حماية أوباما

26 آذار 2013 | 23:04

المصدر: ا ف ب

  • المصدر: ا ف ب

انترنت

قال مسؤول اميركي ان الرئيس باراك اوباما سيعين في وقت لاحق جوليا بيرسن على راس جهاز الشرطة السرية، لتكون اول امراة تقود هذا الجهاز المكلف حمايته والذي شهد فضيحة دعارة خلال قمة في كولومبيا في 2012.

وعملت بيرسن طوال ثلاثين عاما في الشرطة السرية التي تحمي الرئيس وعائلته وتحقق كذلك في عمليات التزوير والاحتيال.

ولطخ سمعة شرطة النخبة في نيسان 2012 الاشتباه بمعاشرة 12 من عملائها بغايا في كارتاهينه في كولومبيا قبل وصول اوباما لحضور قمة الاميركيتين. وفصل تسعة منهم، او استقالوا او تقاعدوا بعدها.

وقدم رئيس الشرطة السرية السابق مارك سوليفان اعتذاره عن الفضيحة التي دفعت الجهاز الى تعديل بعض انظمته الداخلية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard