حسين الموسوي: الحوار مستمر مع "المستقبل" لأن الاستقرار هو المطلب

21 نيسان 2015 | 19:43

أشار عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسين الموسوي، إلى أن "الحوار مستمر مع تيار "المستقبل"، لأن الاستقرار في لبنان هو المطلب، ولأن الخلاف الحاد بين الطرفين سيعطي للتكفيريين فرصة، ستكون على حساب الجميع".

ولفت إلى أن "تعليمات من دول خارجية أعطيت لبعض السياسيين اللبنانيين في بعض المناطق للتوقف عن إيجاد البيئة الحاضنة للجماعات الإرهابية، على الرغم من خلافاتهم مع حزب الله، لأن تلك الدول ترى مصلحتها أن يبقى لبنان هادئا في الوقت الحاضر على الأقل، ليس حرصا على لبنان، وإنما خوفا على فشل مشروعهم".

وأكد أن "الجميع على يقين أن حزب الله لا يريد توتير الأوضاع في لبنان، بل يريد أن تبقى بندقيته موجهة نحو العدو الصهيوني"، مضيفا: "حزب الله لم يسع يوما لتسلم السلطة والمناصب بل رضي باليسير من حق جمهوره، وقد قدمت في هذا الاطار إغراءات ضخمة لخط المقاومة، شرط التوقف عن قتال الاحتلال الاسرائيلي".

ورأى الموسوي ان "العدوان على اليمن هو رد على انفتاح اليمن على العالم، ورعب الكيان الصهيوني والأنظمة العاملة في خدمته من فقدانهم السيطرة على المنطقة".

واعتبر ان "الإستهداف في اليمن هو استهداف لخط المقاومة وللمستضعفين والأحرار والمناوئين لأميركا والمعادين لإسرائيل"، مشيرا إلى أن "التعاطي الاميركي الجديد مع إيران وحلفائها، جاء بعد قناعة اميركا بأنها لا يمكن أن تبقى القطب الأوحد في العالم، وبأنه لا يمكن وقف التقدم والتطور التكنولوجي والعلمي في إيران، لا سيما في الملف النووي"، لافتا الى أن "ما يحصل في العراق حاليا هو من صنع اميركا بعد أن أفلت من يدها، كما أن المشكلة في سوريا هي مع نظام مقاوم وممانع، وليست مع شخص الرئيس الأسد أو أي عائلة في الحكم".

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard