جريدة "الاخبار" تهاجم قناة " الجديد" : محطة تحسين خياط تبرعت باثبات صدقية عقاب صقر... وقريبا الاسير

22 كانون الأول 2012 | 11:43

انترنت

لفتت قناة "الجديد" إلى تحاليل اجرتها على تسجيلات عضو كتلة "المستقبل" النائب عقاب صقر التي عرضها في مؤتمره الصحافي ردا على التسجيلات التي نشرت في الصحف اللبنانية، مشيرة الى ان التحليلات تمت في أحد معامل لندن وهو متخصص في مجال الاصوات ويعتمد عالميا لكشف عمليات تزوير الاتصالات واكتشاف التلاعب بها.

واوضحت "الجديد" بحسب التقرير الذي وردها من المعمل البريطاني Audio forensic servises ان "نتيجة التحليل الذي يجمع النائب صقر وعضو المجلس العسكري الاعلى للجيش السوري الحر لؤي المقداد اكدت ان التسجيل نسخة عن الاصل، وهي ليست الاصل ولا يمكن تحديد وقت دقيق له، ولكنها شددت ان مستوى المتحدثين كان ثابت ولم يتغير مشيرة الى صوت "تكة"، واوضحت بالتالي انه وبعد فحص "التكات" المتكررة تم التأكد انها جزء طبيعي من خلفيات الحوار، وانتهى التقرير مؤكدا ان المادة الموجودة تثبت انه لا يوجد تلاعب بالصوت ولم يدخل عليه اي عملية تقطيع".

واليوم حملت جريدة "الاخبار" على تلفزيون "الجديد" لنشره التقرير الذي ينفي ما كانت نشرته "الاخبار" والـ "او تي في"  من ان تسجيلات صقر محرفة ومزورة ومزاد عليها مقاطع وكتبت تحت عنوان " الجديد تشهد للحق" الاتي:

«الجديد» تشهد للحقّ!

الخبر الذي تصدّر نشرة «الجديد» مساء أمس، نموذج الخبطة الصحافية التي لا تفوّت. خوفاً من أن يكون الرأي العام قد نسي عقاب صقر منذ استعراض إسطنبول («الأخبار »، ٧/ ١٢/ ٢٠١٢)، ثم الماتش المدبّر مع الإعلامي جورج صليبي، قرّرت محطّة تحسين خيّاط أن تعيد إلى البال النائب اللبناني المنصرف إلى إحدى مهمّاته الإنسانيّة في سوريا. تبرّعت بالمضيّ في معركة إثبات صدق الأستاذ صقر، وتأكيد نصاعته الأخلاقيّة ـــ علماً أن هذه المعطيات موضوع إجماع وطني وقومي، وصولاً إلى بلد أتاتورك. حمَلت أحد «التسجيلات الكاملة» التي جاءتها من النائب الثوري، إلى مختبر متخصص في بريطانيا، على نفقتها الخاصة، وقطعت الشكّ باليقين بأن الشريط لم يتعرّض لأي تحوير. أي إن النائب صقر لا علاقة له، لا هو ولا معلّمَيْه (اللبناني والسعودي) بتسليح الجماعات في الحرب الأهليّة السوريّة. وتلك الحقيقة أيضاً موضوع إجماع أممي. بأيّة حال، لن يجد المشاهد وقتاً لالتقاط أنفاسه، وطرح تساؤلاته عن سرّ الأهميّة القصوى التي تعلّقها «الجديد» على القضيّة. فبعد هذه الخطوة الرسوليّة لإحقاق الحق، قريباً سبَقٌ جديد على شاشة آل خيّاط، عن رشّاش الشيخ أحمد الأسير، مع إثباتات، ربما من المختبر البريطاني عينه.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard