حرب: علاقة لبنان بالسعودية أعمق من أن تتأثر بمواقف عدائية كموقف نصرالله

19 نيسان 2015 | 17:01

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

علق وزير الاتصالات بطرس حرب، على خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، أمس، بالقول: "على الرغم من تمسكنا بحرية إبداء الرأي في لبنان، إلا أن ممارسة هذه الحرية وحدودها هي التي تدعونا لاستغراب اللهجة التصعيدية الخطيرة التي اعتمدها السيد نصرالله في خطابه، والتي تجاوزت كل الأعراف والتقاليد وحتى أحكام القانون بما تضمنته من إهانات شخصية طالت العائلة المالكة في المملكة العربية السعودية ودولة المملكة الشقيقة، لما احتوته من إطلاق تهم خطيرة ومهينة لمؤسس المملكة المغفور له الملك عبد العزيز آل سعود".

أضاف: "المواقف السياسية لا يجوز بأي صورة من الصور وفي أي ظرف من الظروف، أن تتجاوز حدود احترام الآخر ورأي الآخر، وأن تتحول إلى اتهامات وإهانات لتطال دولة شقيقة وصديقة لها من الأفضال الكبيرة على لبنان، ولها تاريخ حافل ومشرف في الوقوف إلى جانب لبنان واللبنانيين في كل مراحل أزماتهم المتعددة، ويكفي للتدليل على ذلك التذكير بالهبتين السعوديتين الأخيرتين واللتين بلغ مجموعهما أربعة مليارات دولار أميركي لتسليح الجيش الشرعي اللبناني".

وتابع: "إن الحدة في الخطاب الذي ألقاه السيد نصرالله والتشنج الكبير الذي ظهر فيه، يدعواننا إلى التساؤل عن مصلحة لبنان واللبنانيين، كل اللبنانيين في ما رمى إليه الخطاب وما إذا كان السيد نصرالله يأخذ مواقفه للتعبير عن رأي اللبنانيين لتحقيق مصالح لبنان أم أنه يأخذها للتعبير عن مصالح غير اللبنانيين وغير لبنان".

وختم قائلا: "إن علاقة لبنان بالمملكة العربية السعودية أعمق وأمتن من أن تتأثر بمواقف عدائية كموقف السيد نصرالله. ونأمل أن تتأكد المملكة أن ما أدلى به السيد نصرالله يعبر عن رأيه ولا يعبر عن رأي اللبنانيين ولا عن رأي الحكومة اللبنانية، المتمسكين بأطيب وأصدق العلاقات مع المملكة الشقيقة كتعبير عن العرفان بالجميل وعن روح مواقفهم الأصيلة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard