برشلونة وريال مدريد مرشحان لفوزين جديدين ضمن بطولة اسبانيا

6 نيسان 2015 | 11:47

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

يبدو برشلونة المتصدر وريال مدريد غريمه التقليدي ومطارده المباشر مرشحين لفوزين جديدين عندما يستضيف الاول الميريا المهدد بالهبوط، ويحل الثاني ضيفا على رايو فايكانو التاسع بعد غد الاربعاء في المرحلة الثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم.

وتفتتح المرحلة غدا الثلثاء، فيلتقي اتلتيكو مدريد الثالث وحامل اللقب مع ريال سوسييداد، وليفانتي مع اشبيلية، وايبار مع ملقة.
ويلعب الاربعاء ايضا ديبورتيو لا كورونيا مع قرطبة، وغرناطة مع سلتا فيغو، وتختتم المرحلة الخميس المقبل، فيلعب اتلتيك بلباو مع فالنسيا، والتشي مع خيتافي، وفياريال مع اسبانيول.

واحتفظ برشلونة بفارق النقاط الاربع التي تفصله عن ريال مدريد برغم عرضه المتواضع وفوزه بهدف وحيد امس على مضيفه سلتا فيغو، في وقت التهم فيه غريمه التقليدي ضيفه غرناطة بتسعة اهداف مقابل هدف عاد فيها نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الى تألقه بتسجيله خمسة اهداف للمرة الاولى في مسيرته الاحترافية.

ويتعين على المدرب لويس انريكي اعادة الامور الى نصابها بعد ان ظهر فريقه بمستوى مخيب خاصة نجومه الثلاثة الارجنتيني ليونيل ميسي والاوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار الذين وجدوا صعوبة كبيرة في فك التكتل الدفاعي لسلتا فيغو الذي كان الاقرب الى افتتاح التسجيل في اكثر من مناسبة.

وكان المدافع الفرنسي جيريمي ماتيو صاحب هدف الفوز في الدقيقة 73.
ولن تكون مهمة الفريق الكاتالوني صعبة امام الميريا الذي يحتل المركز الثامن عشر، وهو احد المراكز الثلاثة الاخيرة للهبوط مع غرناطة وقرطبة، كما انه سقط امس بالذات امام ليفانتي 1-4 ما تسبب باقالة مدربه خوان إنياسيو مارتينيز.

وسيكون برشلونة مطالبا باستعادة ايقاعه قبل المواجهة القوية التي تنتظره السبت المقبل مع اشبيلية الخامس في المرحلة الحادية والثلاثين، فضلا عن المواجهة المرتقبة مع باريس سان جرمان الفرنسي في ذهاب ربع نهائي دوري ابطال اوروبا بعد نحو اسبوع.
من جهته، فان ريال مدريد استعاد توازنه بعد خسارته امام برشلونة في الكلاسيكو في المرحلة قبل الماضية 1-2، فاكتسح غرناطة بتسعة اهداف اوقف فيها سلسلة النتائج المتواضعة في المراحل الاخيرة.

واشاد المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي بمهاجمه رونالدو بعد تسجيله خماسية للمرة الاولى في مسيرته، لكنه يدرك انه لا مجال لاهدار النقاط خاصة وان رايو فايكانو التاسع برصيد 38 نقطة قد يسبب له بعض المتاعب.

ويتحين ريال الفرصة لتقليص الفارق مع برشلونة، وتنتظره مهمة سهلة في المرحلة المقبلة مع ايبار، التي تسبق المواجهتين المرتقبتين ضد غريمه وجاره اتلتيكو مدريد في ربع نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا.

والفوز بتسعة اهداف كان الاكبر في تاريخ النادي الملكي في الليغا، وهي المرة الثانية التي يحقق فيها هذه النتيجة بعد الاولى على ريال سوسييداد في 17 ايلول 1967.

كما استعاد رونالدو صدارة ترتيب الهدافين التي كان فقدها قبل ايام لمصلحة غريمه الارجنتيني ليونيل ميسي، فرفع رصيده الى 36 هدفا، مقابل 32 للاخير.
وعاد الى تشكيلة النادي الملكي امس نجم خط الكولومبي الدولي خاميس رودريغيز الذي غاب نحو شهرين بسب الاصابة، فمرر كرتين حاسمتين اثمرتا هدفين، الاول رونالدو والثاني للفرنسي كريم بنزيمة.

ويسعى اتلتيكو مدريد الثالث برصيد 62 نقطة الى تثبيت موقعه في المركز الثالث وانتظار تعثر القطبين على امل الاقتراب من الصدارة عندما يستضيف ريال سوسييداد العاشر وله 37 نقطة في مهمة غير سهلة لبطل الموسم الماضي.

ويخوض فالنسبا الرابع (61 نقطة) مباراة لا تخلو من صعوبة ايضا في ضيافة اتلتيك بلباو الثامن (39 نقطة) في سعيه الى ضمان مقعد مؤهل للمشاركة في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل، وهو الهدف الذي لا يزال اشبيلية الخامس (58 نقطة) يسعى اليه لكن يتعين عليه مواصلة نتائجه الجيدة عندما يحل ضفا على ليفانتي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard