ريفي: من أعاق انتخاب الرئيس ارتكب جريمة

5 نيسان 2015 | 16:15

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

(عن الانترنت).

جال وزير العدل اللواء اشرف ريفي في ارجاء معرض الكتاب السنوي الذي تنظمه الرابطة الثقافية في معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس، يرافقه مستشاره رشاد ريفي ورئيس الرابطة الثقافية رامز فري.

بعد الجولة، حيا ريفي كلّ اللبنانيين بمناسبة عيد الفصح المجيد، وبخاصة المسيحيين، متمنيا قيامة الوطن من جديد، رغم كل المحطات الصعبة التي تمر بها المنطقة.

وقال في تصريح: "ليس لدي خوف من انفجار كبير في لبنان، لان كل القوى السياسية بما فيها حزب الله وتيار المستقبل لها مصلحة، وعندها قرار بتهدئة الوضع الداخلي، هذا معطوف على قرار اقليمي ودولي أن يبقى لبنان بمنأى عن كل النيران الاقليمية، ولا احد يستطيع التصرف بلبنان كجائزة ترضية، واهم من يعتقد انه يتمكن من خارج الحدود ان يحكم البلد وقد يتحكم ببعض المفاصل فيه، ويوجد وهم كبير عند البعض الذي "طلع بخار القوة على راسه"، فالبلد لا يحكم الا من الدولة اللبنانية وأبنائها".

ودعا ايران الى "الانضباط كدولة بدل أن تكون ثورة، وتبشرنا بكل اسف بتصديرها الى الخارج وتساهم بلهيب المنطقة وضعضعتها، وعليها ان تخرج من الساحات العربية كلها".

وردا على سؤال عن الحوار بين "المستقبل" و"حزب الله" في ظل تصاعد ما يجري في اليمن، أجاب: "تعيش المنطقة حدثين جديدين، الوضع في اليمن واتفاق الاطار النووي، وثمة مخاض كبير في المنطقة، وعلينا أن نحمي البلد بالحد الاقصى الممكن، لذلك برأيي يساهم الحوار ايجابا بتخفيف الاحتقان في البلد، وبالامكان تمرير العاصفتين بأقل حدة ولهيب" .

اضاف: "وبالنسبة الى موضوع النووي الايراني، والذي يشكل الحدث الجديد، وهو مدار بحث وجدل واضح لكل اللبنانيين والمعنيين، اننا امام اتفاق اطار، وعلينا الانتظار لغاية الثلاثين من حزيران، كي نرى اتفاق الاطار اذا كان بالامكان أن يجسد باتفاق نهائي او لا، ونحن في انتظار ان نرى أين الايجابيات والسلبيات.
وأتصور أن الخطوة التي حصلت قد تكون بمثابة حفظ ماء لبعض المسؤولين الذين أخذوا على عاتقهم توقيع الاتفاق النهائي، وقد تكون لتشجيع المعسكر المعتدل والمنفتح في ايران على حساب "الانغلاقيين"، وقد يكون اتفاق الاطار النووي اذا جسد باتفاق نهائي مرحلة لتحول ايران نحو الدولة واحترام القواعد الدولية، واحترام الجوار والدول المجاورة".

وعن الخطة الامنية المقررة للعاصمة والضاحية، امل ريفي أن تنفذ بفاعلية، "لا سيما وانه سبق ووضعنا خطتين امنيتين للضاحية خلال تولي مسؤولية الامن الداخلي، وقلنا حينها انه لا يمكن أن يكون هناك أمن استنسابي باي منطقة، ويومها لم نتمكن من تنفيذ الخطة التي وضعناها بسبب وقوع انفجار بجانب مركز لحركة حماس ومنعنا كسلطة من الدخول، ثم أعدنا الكرة مرة اخرى ومنعنا ايضا بسبب حدث له ارتباط سياسي أمني، ونامل أن نكون أخذنا درسا من التجربتين السابقتين، ونضع خطة جدية لاهل الضاحية، وللوطن ولبيروت وضواحيها".

وعن تأثير الملف النووي على انتخاب الرئيس قال: "آسف أن أقول من أعاق انتخاب رئيس الجمهورية في الوقت المحدد ارتكب جريمة بحق الوطن والمظلة السياسية للوطن والشراكة الوطنية، وعليه أن يعيد حساباته، لان المنطقة متحولة بشكل كبير جدا، وتمر بمخاضات كبرى، وعلينا أن نحمي أنفسنا بمظلة أمان سياسية وعسكرية أمنية، ويجب أن نستخدم كل قوانا وجميع الوسائل التي نملكها بين أيدينا لنحمي البلد، وهنا أوجه تحية الى الرئيس ميشال سليمان الذي أشرف على اتفاق بعبدا ويسعى البعض الى الغائه من الذاكرة، برأيي هذا الاتفاق سيكون المنقذ للبلد من أجل تحييدنا عن المحاور الاقليمية ولتحصين لبنان وحمايته".

وختم بكلمة الى الرياضيين الذين يحضرون لماراتون طرابلس قائلا: "سوف نركض معا في العاشر من أيار للوطن، سبق وركضنا للوطن وسوف نبقى نركض للوطن، فتحية للقيمين على "جمعية معا لبنان" التي تنظم الماراتون خلال الاعوام السته الماضية، وعندما كان الوضع الامني لا يسمح، أصر الشباب على اقامة النشاط ونحن سنكون دائما الى جانبهم والى جانب كل ما يساهم في ابراز الوجه الحقيقي للمدينة وانعاش اقتصادها، منوها بدور الرابطة الثقافية في انجاح المعرض السنوي في طرابلس مدينة العلم والعلماء والكتب والكتابة، واليوم نؤكد على الوجه الحقيقي للمدينة، وهو أحد الوجوه الحضارية والعلمية".

اشارة الى ان عددا من المشاركين في المعرض قدم للوزير ريفي دروعا، تقديرا لاهتمامه الدائم في النشاطات التربوية والثقافية في المناطق الشمالية كافة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard