"الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين": لتصعيد التحرك ضد إجراءات الاونروا

1 نيسان 2015 | 12:58

صدر عن "الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين" البيان الآتي: "ثلاثة شهور انقضت على القرار التعسفي الظالم اللاإنساني بإلغاء خطة الطوارئ الاستشفائية كانت حافلة بالمآسي والويلات بسببٍ من تحويل المرضى وذويهم الى متسولين لصحتهم وعلاجهم على قارعة الطريق، الامر الذي ضاعف من معاناة ابناء شعبنا في المخيم الذي ما زال يرزح تحت وطأة التأخير غير المبرر في الاعمار والفساد والسمسرة والصفقات وهدر المال ولاسيما رواتب عشرات الموظفين الدوليين والأجانب في اماكن غير منتجة كما هو حال فريق التخطيط والتصاميم ومصاريف ملف الآثار، وعدم توافر الأموال الكافية لإعمار نصف مساحة الجزء القديم من المخيم، وإدارة الظهر للجزء الجديد منه، وقد شارفنا على إنهاء العام الثامن من النزوح في اماكن الإيواء الموقت التي ستتحول الى إيواء دائم، رغم ان صلاحية بعضها شارفت على الانتهاء وقد تنهار على رؤوس قاطنيها".

وتابع البيان: "اننا اذ نثمن التحركات الجماهيرية التي أُنجزت بدعوةٍ من خلية الأزمة التي تُشكل المكونات الفلسطينية، ونُحيي كل الذين شاركوا فيها، الا اننا نعتقد بأن هذا التحرك لم يُشكل أداة ضغط حقيقية على إدارة الاونروا بسبب اعتماد أشكال محلية تقليدية وروتينية وتفتقر للمشاركة الجماهيرية الواسعة، لذلك ندعو خلية الأزمة الى تصعيد التحركات وتنويعها وإدامتها ونقلها الى طرابلس وبيروت باعتصامات مفتوحة كنموذج الخيمة الماضية والتوجه نحو سفارات الدول المانحة، وذلك انسجاما مع معاناة المرضى لا سيما اصحاب الأمراض المستعصية والمزمنة وتلبيةً لمزاج الشارع وحراكاته حفاظاً على وحدة القرار والتحرك والعمل المشترك، الذي نحرص عليه ونسعى إليه. ونطالب القيادة الفلسطينية ولجنة ملف البارد والسفارة بالتدخل السريع والعاجل لإستدراك الانفجار الشعبي القادم الذي نُحمل ادارة الاونروا مسؤوليته الكاملة"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard