هل مساعد الطيار الألماني بريء و"لوفتهانزا" تتستر على إخفاقاتها؟

31 آذار 2015 | 16:52

أصدقاء مساعد الطيار الألماني أندرياس لوبيتز الذي قيل إنه أسقط طائرة "إيرباص A320" ما أدى إلى مقتل 150 راكباً على متنها، اتهموا شركة الطيران "جيرمن وينغز" بالتواطؤ على لوبيتز وإلباسه تهمة القتل بغية التستّر وإخفاء العيوب الميكانيكية في الطائرة.

وفي هذا الصدد، نشرت صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية خبراً مفاده أنَّ أصدقاء مساعد الطيار أنشأوا على موقع "فايسبوك" صفحةً بعنوان (Andreas Lubitz A320...we are against the hunt) "أندرياس لوبيتز A320، نحن ضد المطاردة" حيث تبادلوا نظرياتهم حول سبب الكارثة التي أدّت إلى سقوط الطائرة وتحطّمها فوق جبال الألب.

وأشار الأصدقاء إلى أنَّ شركة "لوفتهانزا" التي يتبع لها طيران "جيرمن وينغز" قد عبثت بمحتويات مسجل الصوت أو ما يعرف بالصندوق الأسود، بطريقة تظهر أنَّ لوبيتز قد أسقط الطائرة عمداً. كما أنَّه تمَّ طمس معالم منزل لوبيتز في دوسلدورف الذي يسكن فيه مع صديقته عن خرائط "غوغل" في محاولة واضحة من قبل أسرته لمنع التركيز المحموم على حياته.

ولفت تقرير نشره موقع Vocativ إلى أنَّ "البيانات المستخرجة من مسجل الصوت كشفت أنَّ قبطان الطيار باتريك سنودرهيمر حاول يائساً تحطيم باب قمرة القيادة ليتمكن من الدخول إليها قبل أن تصطدم بجبال الألب إلاَّ أنَّ أصدقاء لوبيتز يعتقدون أنَّه تمّت فبركة كل هذه المعلومات من قبل شركة "لوفتهانزا" لإخفاء مشاكل ميكانيكية في الطائرة".

وقال صديق لوبيتز على الصفحة: "أنا أؤمن ببراءة أندي!" فيما اعتبر آخرون أنَّ مسجل بيانات الصندوق الأسود الثاني الذي قيل إنَّه تحطّم جراء الحادث دليل إضافي على تستّر الشركة عن إخفاقاتها.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard