مراهق في سنغافورة متهم بإهانة لي كوان يو والمسيحيين

31 آذار 2015 | 08:59

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

قالت السلطات اليوم، ان اتهامات بالتحرش واهانة جماعة دينية وجهت الي فتى في سنغافورة عن تعليقات أدلى بها على وسائل للتواصل الاجتماعي في شأن رئيس الوزراء السابق لي كوان يو والمسحيين عقب وفاة لي.

ووجهت الاتهامات الي أموس يي -الذي تقول الشرطة ان عمره 16 عاما- وفقا لقانون للحماية من التحرش بدأ سريانه أخيراً، في ما يتعلق بتسجيل فيديو بث عبر يوتيوب احتفل فيه بوفاة لي الاب المؤسس لسنغافورة الحديثة الذي توفي الاسبوع الماضي عن 91 عاما واحرقت جثته بعد جنازة رسمية يوم الاحد.

واثارت قضية يي مخاوف مجددا في شأن الرقابة والقيود الاجتماعية في المركز المالي الاسيوي وقوبلت بانتقادت من جماعة دولية مدافعة عن حرية وسائل الاعلام.

ومن بين الاتهامات الاخرى الموجهة الى يي تعمد اهانة المشاعر الدينية او العرقية لشخص آخر وهو اتهام عقوبته السجن مدة تصل الي ثلاثة اعوام وتوزيع صورة فاضحة.

ويواجه غرامة تصل الي 5000 دولار سنغافوري (3633 دولارا اميركيا) اذا أدين بتهمة التحرش.

ووردت تعليقاته في شأن لي في تسجيل مصور حظي بمتابعة واسعة على موقع يوتيوب وجه فيه ايضا ما وصف بانها تعليقات غير مهذبة في شأن المسيحية. وشوهد التسجيل مئات آلاف المرات قبل حذفه من الموقع.

ومثل يي في المحكمة برفقه والديه. وخارج المحكمة أبلغ والده الصحافيين أنه يريد الاعتذار لرئيس الوزراء لي هسين لونج، ابن لي كوان يو.
ومن المقرر ان تبدأ اجراءات محاكمته في 17 نيسان.

وقالت لجنة حماية الصحفيين التي مقرها نيويورك في بيان إنها قلقة للقبض على يي وناشدت السلطات اطلاقه على الفور.
وفي سنغافورة قواعد صارمة للرقابة تحجب عشرات المواقع على الانترنت ومطبوعات تراوح من مجلة بلاي بوي الي بعض كتب ومجلات الاطفال الكوميدية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard