حركة بيغيدا تلغي أول تظاهرة لها في مونتريال ومناهضوها يحشدون المئات

29 آذار 2015 | 08:10

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

تراجع الفرع الكندي لحركة بيغيدا المناهضة للاسلام عن تنظيم أول تظاهرة له في مونتريال السبت بينما تظاهر بالمقابل حوالى 500 شخص من مناوئي هذه الحركة التي نشأت في ألمانيا وتدعو للتصدي "لأسلمة الغرب".
وفرضت الشرطة طوقا امنيا حول المتظاهرين المناهضين لبيغيدا الذين احتشدوا في حي "المغرب الصغير" حيث تقطن جالية مسلمة كبيرة متحدرة من المغرب العربي.
وكانت حركة بيغيدا (وطنيون اوروبيون ضد اسلمة الغرب) دعت للتظاهر في هذا الحي السبت. وبالفعل فقد وصل قبيل موعد التظاهرة الى موقف للسيارات قريب من الحي حوالى عشرة من انصار بيغيدا تمهيدا لبدء تظاهرتهم لكن التحرك ما لبث ان الغيت، كما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.
ولو لم تلغ هذه التظاهرة لكان هذا التجمع سيكون الاول للحركة المناهضة للاسلام في اميركا الشمالية بأسرها.
وبينما كانت طليعة انصار بيغيدا تتجمع في مرآب السيارات، كان حوالى 500 متظاهر من مناهضي معاداة الاسلام ينتشرون في المكان رافعين لافتات كتب عليها "نعم للتضامن ضد الاسلاموفوبيا" و"حطموا بيغيدا! لا للنازيين".
وحاول بعض من هؤلاء المتظاهرين دفع انصار بيغيدا الذين كانوا قد وصلوا الى المكان لكن الشرطة حالت دون ذلك.
وبعدها اعلنت الشرطة ان الحركة المناهضة للاسلام الغت تظاهرتها فانفجر المتظاهرون اليساريون فرحا، مطلقين صيحات النصر.
وكان فرع بيغيدا الحديث النشأة في كيبيك دعا عبر وسائل التواصل الاجتماعي الى التظاهرة. وأسست هذا الفرع مجموعة صغيرة من خمسة اشخاص احدهم جان-فرنسوا اسغار (33 عاما) الذي يقول انه قريب من حزب "الجبهة الوطنية" في فرنسا.
وقال اسغار لصحيفة "تورونتو ستار" هذا الاسبوع ان التظاهرة التي دعت اليها حركته لا تهدف الى التحذير من "اسلمة" الغرب فحسب بل هدفها ايضا "القول انه اذا كان الاسلام ليس قابلا للاصلاح فيجب ان يختفي من الغرب".
وكان ساسة كيبيك على اختلاف انتماءاتهم توحدوا في ادانة هذه الدعوة، وبينهم دوني كودير رئيس بلدية مونتريال الذي ذكر بأن المدينة هي "ارض استقبال" وان كل ابنائها "يدينون الاسلاموفوبيا بكل اشكالها".

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard