الموت يغيّب مار دنخا الرابع خننيا بطريرك كنيسة المشرق الآشورية

28 آذار 2015 | 18:18

توفي مار دنخا الرابع بطريرك كنيسة المشرق الآشورية يوم أمس في مستشفى في روتشستر بولاية مينيسوتا (الولايات المتحدة).

ولد مار دنخا في العراق عام 1935. رسّم كاهناً في أورميا في إيران عام 1957، ثمّ رسّم أسقفاً عام 1962. في 17 تشرين الأول عام 1976 أصبح البطريرك 111 لكنيسته. و وضع انتخابه حداً للانقسامات و العنف. و كان سلفه البطريرك ايشاي شمعون قد قتل في العام نفسه.

عمل دنخا على إعادة بناء كنيسة المشرق الآشورية. و منذ انتخابه نقل مقر البطريركية من كردستان العراق إلى مورتون غروف، و هي ضاحية من ضواحي شيكاغو، لأن معظم الطائفة الآشورية تتركز في المجتمعات المنتشرة بين أميركا وأوروبا وأوقيانوسيا، مع وجود أقلية ضئيلة في الشرق الأوسط.

و في مواجهة الوضع الذي يزداد سوءاً، كان البطريرك منحاز لصالح إنشاء منطقة مسيحية في سهل نينوى في العراق.

التغلب على الانقسامات القديمة والحركة المسكونية كانت واحدة من خصائص مهمة مار دنخا. و خلال سنواته الطويلة كبطريرك، التقى يوحنا بولس الثاني، و وقّعا في 11 تشرين الثاني عام 1994 البيان الكريستولوجي المشترك، الذي يؤكد على وحدة كنيسة المشرق الآشورية و الكنيسة الكاثوليكية.

التقى البطريرك أيضاً بنديكتوس السادس عشر و فرنسيس، الذي قال في استقباله في 2 تشرين الأول عام 2014 أن "لقاءنا هذا مطبوع بالألم الذي نتقاسمه بسبب الحروب التي تدور في مختلف مناطق الشرق الأوسط، و العنف الذي يتعرض له المسيحيون و المنتمون للأقليات الأخرى، لاسيما في العراق و سوريا. إن أخواننا و أخواتنا يعانون من الاضطهاد بشكل يومي. فعندما نفكر بألمهم، لا يمكننا إلّا أن نذهب أبعد من اختلافات الطقوس والطوائف، فمن خلالهم لا يزال اليوم أيضاً جسد المسيح يُجرَح و يُضرَب و يُهان. لا توجد أسباب دينية أو سياسية أو اقتصادية يمكن أن تبرر ما يحدث لمئات الآلاف من الرجال و النساء و الأطفال الأبرياء. نحن نشعر باتحادنا بصلواتنا و بالأعمال الخيرية مع أولئك الرازحين تحت تلك المعاناة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard