لم يرغب أحد في الاحتفال بعيد ميلاده، فما كانت النتيجة؟

26 آذار 2015 | 10:13

أودين كامو مراهق كندي يبلغ 13 عاماً ويعاني من متلازمة Asperger وهو نوع من اضطراب التوحد الذي لا يسبب إعاقة ذهنية ولكن يعطل التفاعل الاجتماعي ويجعل التكيف مع قواعد الحياة اليومية صعباً. قام أودين بإرسال دعوات عدَّة لأصدقائه عبر الإنترنت بغية دعوتهم لحضور عيد ميلاده إلاَّ أنَّه لم يتلقَّ أي رد.

يوم 20 آذار واحتفالاً بعيد ميلاده الـ13، قررت والدته ميليسا أن تضع الأمر على عاتقها، عبر نشر دعوة لأمهات منطقة بيتربورو حيث تقطن، طالبةً منهم ارسال رسالة قصيرة لابنها أو تقديم مشورة له لجعل عيد ميلاده جميلاً. ثمَّ قررت ميليسا أخذ ولدها أودين للعب البولينغ، غير متوقعة أن يلقى طلبها رداً، إلى أن تفاجأت بتلقي أودين ما لا يقل عن 4000 رسالة من أناس مجهولين حتى إنَّ بعضهم يعيش في روسيا والهند، تمنوا لأودين عيد ميلاد سعيداً.

تصرف الأم لقي صدىً لدى كثير في موقع "فايسبوك" حيث انضم ما يقرب من 5000 شخص إلى الصفحة التي أنشأتها ميليسا. أما في "تويتر" فبرز هاشتاغ Odin# وهاشتاغ OdinBirthday# التي أصبحت من أكثر الكلمات بحثاً في كندا عبر "تويتر" حيث تلقى أدوين رسائل جمَّة أبرزها من لاعب كرة السلة الكندي Elijah Wood، وزعيم الحزب الكندي الليبرالي جاستن ترودو.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard