بالصور والفيديو - إرهاب في قلب تونس... مقتل 20 سائحاً وتونسيين

18 آذار 2015 | 14:01

المصدر: وكالات

  • المصدر: وكالات

في هجوم قد يكون الأخطر منذ استهداف مصالح أميركية في تونس في أيلول 2012، شهد محيط مجلس نواب الشعب في قلب العاصمة والذي كان 120 عضواً موجودين فيه تبادلاً كثيفاً للنار بين مسلحين ورجال الأمن.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية التونسية، محمد علي العروي، إن قوات الأمن حررت جميع الرهائن المحتجزين بمتحف باردو في تونس، الذي هاجمه مسلحون، واحتجزوا رهائن فيه، في عملية أسفرت عن مقتل 22 قتيلا بينهم 20 سائحا من جنوب افريقيا وفرنسا وبولندا وايطاليا" من دون تحديد العدد لكل جنسية، مضيفا ان 42 شخصا اصيبوا في الهجوم.

وكان العروي قال لإذاعة موزاييك إف إم إن: "عنصرين أرهابيين أو أكثر (...) مسلحين ببنادق كلاشنيكوف" استهدفا متحف باردو.

وأوضح أن نحو مائة سائح كانوا في المتحف لدى حدوث الهجوم و "تم إجلاء معظمهم".

وأضاف أن "قوات مكافحة الإرهاب دخلت إلى المتحف". وتم إغلاق المنطقة المحيطة به، ونشر قوة كبيرة من الشرطة.

اجتماع مصغر

من جهة أخرى، عقد رئيس الوزراء الحبيب الصيد اجتماعا مع وزيري الدفاع والداخلية، اعتبر فيه أن حماية تونس من الارهاب مسؤولية جماعية، مشيراً، في مؤتمر صحافي الى ان 19 قتيلا بينهم 17 من السياح سقطوا في عملية متحف باردو.

ويقع متحف باردو بالقرب من البرلمان، حيث علقت لجان نيابية اجتماعاتها، بعد إطلاق النار، وطلب من النواب البقاء داخل قاعة البرلمان.

وحاصرت قوات الأمن التونسية مسلحين داخل متحف باردو، بعد احتجازهم لعدد من السياح، فيما ذكرت وكالة الأنباء الحكومية في تونس إن مقر البرلمان شهد تبادلا لإطلاق النار أسفر عن إصابات.

وقال شهود عيان لوكالة "رويترز" إنهم سمعوا بالفعل إطلاق النار، وإن قوات الأمن في حالة استنفار بمنطقة باردو.

وقالت وكالة الأنباء الحكومية في تونس إن تبادلا لإطلاق النار وقع في مقر البرلمان ظهرا وقال شهود عيان إن عددا كبيرا من رجال الشرطة حاولوا إخلاء المنطقة.

جرّبوا خبز البندورة المجففة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard