"غوانتانامو داعشي" في سوريا

15 آذار 2015 | 15:02

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

روى رهينة اسباني سابق اليوم ان تنظيم الدولة الاسلامية جمع 23 رهينة من 11 جنسية، قتل سبعة منهم في سجن في سوريا مثل معتقل غوانتانامو الاميركي.

وفي روايته التي نشرتها صحيفته "ال موندو" كشف الصحافي خافيير اسبينوزا الذي افرج عنه في 29 آذار 2014، للمرة الاولى تفاصيل قتل الرهينة الروسي سيرغي غوربونوف الذي فقد في 2013.

وافاد الصحافي الاسباني انه احتجز لاشهر عدة في فيلا بشمال حلب مع 22 اوروبيا واميركيا وسيدة من اميركا اللاتينية لم يعرف هويتها حتى افرج عنه في 23 آذار 2014.

وقال اسبينوزا ان التنظيم الاسلامي المتطرف جمع الرهائن من العاملين الانسانيين والصحافيين في سجن واحد اراده شبيها بسجن غوانتانامو الاميركي في كوبا حيث اودع مقاتلون اسلاميون متطرفون اوقفوا في افغانستان.

ونقل الصحافي الاسباني عن زميله الاميركي جيمس فولي الذي اعتقل معه بعد خطفه في تشرين الثاني 2012 واعدم في آب 2014 "انه كان لديهم هذا المشروع منذ فترة طويلة، بحسب فولي. الشيخ العراقي (رئيس الحراس) قال لنا منذ البداية انهم يريدون اعتقال الغربيين في سجن يخضع لحراسة مشددة مع كاميرات والعديد من الحراس، وقال لنا اننا سنمضي فيه وقتا طويلا لاننا اول المعتقلين".

واضاف الصحافي الاسباني انه لزم الصمت منذ الافراج عنه، وكذلك زميله المصور ريكاردو غارسيا فيلانوفا والصحافي في بيريوديكا دي كاتالونا مارك مارجينيدس الذي بدأ روايته للاحداث، لان الحراس هددوا بقتل رهائن آخرين اذا تحدثوا "قبل الانتهاء من كل شيء".
وتابع انه من بين 23 رهينة تم الافراج عن 15 واعدام ستة بينما قتلت الاميركية كايلا مولر في غارة للطيران الاميركي، بحسب التنظيم الاسلامي المتطرف.

ويبقى مصير المصور البريطاني جون كوننتلي المعتقل معهم، غامضا. وبث تنظيم الدولة مؤخرا فيديو ظهر فيه على قيد الحياة.
وروى اسبينوزا كيف اجبرهم حراس على مشاهدة صور اعدام المهندس الروسي سيرغي نيكولايفيتش غوربونوف الذي خطف في تشرين الاول 2031 واغتيل في آذار 2014، بحسب الصحافي الاسباني.
وقال لهم احد الحراس "الشيخ اطلق عليه رصاصة متفجرة في الراس (...) قد يكون هذا مصيركم او سنجبركم على دفنه وحفر قبر جديد لارسالكم لتناموا بجانبه".

وكانت روسيا اعلنت في تشرين الاول 2013 انها تحقق في فقدان غودونوف الذي قال في فيديو نشر عبر يوتيوب: "اذا لم يبادلوني في غضون خمسة ايام، سيقتلوني".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard