وهاب من ريف دمشق: الطائفة بجانب الجيش السوري والدكتور بشار الأسد

15 آذار 2015 | 14:47

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

أكد رئيس حزب "التوحيد العربي" الوزير والنائب السابق وئام وهاب أن "مرحلة الخوف على سقوط سوريا انتهت ونحن اليوم نعيش مرحلة البدء بانتصار سوريا ومنطقها وجيشها ورئيسها".

وقال خلال رعايته مصالحة في بلدة جرمانا في ريف دمشق: "الجميع حاولوا أن يشوشوا نتيجة الأحداث التي جرت في السنوات الماضية وخصوصا على بعض المواقف، وكثير من الأعداء طرح أسئلة عن موقف بني معروف، هذه الطائفة العربية الأصيلة، لذا مشايخنا يؤكدون ذلك ونحن نؤكد خلفهم لنقول إن هذه الطائفة كانت باستمرار وستبقى الى جانب الحق الذي هو بالنسبة لنا الوقوف بجانب الجيش العربي السوري والمقاومة ورئيس سوريا الرئيس الدكتور بشار الأسد، هذا الموقف هو ما نؤكده وليس بموقف شبيه، نحن بين الحق والباطل بجانب الحق الذي هو بالنسبة لنا الدولة السورية ورئيسها وجيشها، والباطل بالنسبة لنا هو الإرهاب الذي سنواجهه في كل المناطق ابتداء من جبال القلمون في لبنان وصولا الى جبل الشيخ وحلب، هذا الإرهاب لا يمكن أن ينتصر في سوريا، والسنوات الماضية أثبتت أن هذا الإرهاب لا يمكن أن ينتصر والأشهر المقبلة ستثبت أن الإرهاب لن ينتصر، وكل ما كان هناك أي تطور على الساحة لا يصب في خدمة سوريا وجيشها والمقاومة نحن جاهزون لنكون بجانبهم لينتصر الحق وتنتصر سوريا وتنتصروا أنتم".

وشكر لـ"آل الغاوي الذين تجاوبوا منذ الساعات الأولى مع الجهود التي بذلت لإنهاء هذا الموضوع الذي أتى نتيجة حادثة عابر"، وأكد أن "العلاقة بين جرمانا وأي مكون من مكونات الجيش العربي السوري ليست بحاجة لجهودنا ولا لجهود آخرين، فجرمانا هي جزء من هذا الجيش الذي كان جزءا من جرمانا خلال فترة السنوات الماضية التي دافع فيها الجيش عن هذه المنطقة وبالتحديد الفرقة الرابعة التي قامت بدور كبير في هذه المنطقة، لذلك كانت منذ اللحظات الأولى عائلة الشهيد متجاوبة مع كل الجهود".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard