"داعش": شابٌ أوسترالي نفذ هجوماً انتحارياً في العراق

12 آذار 2015 | 09:14

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

قالت وزيرة خارجية اوستراليا جولي بيشوب اليوم، إن اوستراليا تحاول التأكد من صحة مزاعم تنظيم "الدولة الإسلامية" عن مقتل شاب اوسترالي مجند لدى التنظيم المتشدد في عملية انتحارية بالعراق.

ونشر التنظيم صورة أمس قال إنها لابو عبد الله الاوسترالي قبل أن ينفذ الهجوم الانتحاري في مدينة الرمادي العراقية. وقالت وسائل إعلام اوسترالية في الآونة الأخيرة إن ابو عبد الله الاوسترالي هو الاسم الحركي للاوسترالي جيك بيلاردي (18 عاما).
كما نشرت "الدولة الإسلامية" أيضا صور ما بدا كانفجار.

وقالت بيشوب للصحافيين في بيرث: "بوسعي تأكيد أن الحكومة الاوسترالية تسعى حاليا للتأكد بشكل مستقل من تقارير بأن المراهق جيك بيلاردي من ملبورن وعمره 18 عاما قتل في هجوم انتحاري في الشرق الأوسط".

وقال مسؤولون عراقيون إن 13 عربة هاجمت مواقع للجيش العراقي في الرمادي عاصمة محافظة الأنبار. ولم ترد تفاصيل عن الخسائر في الارواح.
وقالت هيئة الإذاعة الاوسترالية اليوم، إن بيلاردي ترك وراءه أجهزة تفجير بدائية في منزله قبل أن يسافر إلى سوريا. ورفضت وزير الخارجية التعليق على التقرير.

وذكرت بيشوب أن أجهزة الأمن الاوسترالية تقدر أن 90 مواطنا اوستراليا يحاربون في صفوف التنظيم المتشدد وأن 20 يعتقد أنهم لاقوا حتفهم.
وأوقفت السلطات في مطار سيدني الأسبوع الماضي شابين كانا يحاولان مغادرة البلاد للانضمام إلى صفوف "الدولة الإسلامية".

وقال رئيس الوزراء الاوسترالي توني أبوت "هذا يظهر الاغواء الذي تقوم به طائفة القتل هذه للتأثير على الشبان ومن المهم للغاية أن نبذل كل ما بوسعنا لتأمين جيل الشباب من اغواء هذه العقيدة الصادمة الغريبة الاطوار المتطرفة."

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard