العراق... بدء عملية عسكرية لاستعادة تكريت

2 آذار 2015 | 10:22

بدأت القوات العراقية ومسلحون موالون لها منذ فجر اليوم بعملية واسعة لاستعادة مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين، والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب ما افادت مصادر عسكرية.
وقال ضابط برتبة لواء في الجيش ضمن قيادة عمليات صلاح الدين "بدأ قرابة 30 الف مقاتل من الجيش والشرطة الاتحادية ومكافحة الارهاب والحشد العشبي وابناء العشائر عمليات تحرير مدينة تكريت وقضاء الدور (جنوب تكريت) وناحية العلم (شمالها)"، مشيرا الى ان القوات تتقدم باتجاه المدينة عبر ثلاثة محاور، وسط غطاء ناري كثيف من طيران الجيش العراقي والمدفعية.

وعلى صعيد العمليات الميدانية، تواصل القوات العراقية المشتركة هجومها من خمسة محاور باتجاه مناطق العلم والدور وتكريت لتحريرها من "داعش". وذكر رئيس اللجنة الأمنية بصلاح الدين جاسم جبارة أن القوات الأمنية العراقية على مسافة نحو 5 كيلو مترات من ضواحي مدينة تكريت. وقال إن "العملية العسكرية لاستعادة مدينة تكريت انطلقت بشكل فعلي منذ الليلة الماضية مع تقدم واسع للقوات العراقية". وتابع أن القوات العراقية شرعت في مهاجمة مدينة تكريت أيضا بقصف مدفعي وغارات جوية للمقاتلات العراقية.. وأن المسلحين طردوا من بعض المناطق خارج المدينة، وأن اشتباكات عنيفة تدور حاليا بمنطقة "الشيخ محمد" بين قوات العراقية ومسلحي داعش. وقال آمر فوج في قوات النخبة العراقية العقيد الركن علي القريشي إن القوات الأمنية بدأت بقصف عدد من مقرات مسلحي داعش والإرهابيين في ناحيتي الدور والعلم.

وقال محافظ صلاح الدين رائد الجبوري إن القوات العراقية تمكنت من السيطرة على أكاديمية الشرطة بتكريت ومناطق عدة بمحيط المدينة. وأشار في حديث لـ"سكاي نيوز عربية" الى أن نحو 4 آلاف متطوع من العشائر يشاركون في معركة استعادة السيطرة على تكريت، لافتاً الى أن القوات العراقية تساندها قوات الحشد الشعبي تمكنت من السيطرة على "الحاجز العسكري الأول لداعش" في محافظة صلاح الدين، المحاذي لمدينة الجلان. وأوضح الجبوري أن المعارك مستمرة ميدانيا، معززة بسلاح الجو العراقي وطائرات دول التحالف.

في حين ذكرت وكالة الشرق الأوسط أنالقوات العراقية قتلت 21 من تنظيم "داعش"، بينهم 20 شمال شرقي مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين اليوم. ونقلت الوكالة عن مصادر أمنية ومحلية عراقية إن القوات المشتركة تحت علم العراق نفذوا عملية عسكرية استباقية في منطقة سور شنات بسامراء، ما أسفر عن مقتل أحد منفذي مجزرة سبايكر المدعو"أبو الحارث" خلال عمليات تحرير تكريت. وأشارت المصادر إلى أن عشائر المحافظة وأبناءها يتقدمون مع "الحشد الشعبي" والقوات العسكرية لتحرير مناطق المحافظة من قبضة "داعش".

 واتى انطلاق الهجوم بعد ساعات من زيارة قام بها رئيس الوزراء حيدر العبادي الى مقر القيادة العسكرية في مدينة سامراء جنوب تكريت، ليعلن انطلاق عمليات عسكرية "لتحرير" محافظة صلاح الدين، ومؤكدا ان "الاولوية" في هذه العملية ستكون حماية المدنيين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard