"الافتاء" المصرية دانت تدمير "داعش" متحف الموصل: الآثار تعتبر من القيم والأشياء التاريخية

27 شباط 2015 | 17:23

اعلنت دار الافتاء المصرية ان تدمير متطرفي تنظيم "داعش" في الموصل قطعا اثرية تعود الى حقبات تاريخية سبقت الاسلام يفتقد "اسانيد شرعية"، موضحة ان الحفاظ على التراث "امر لا يحرمه الدين".

واكدت الدار في بيان ان "الآراء الشاذة التي اعتمد عليها "داعش" في هدم الآثار واهية ومضللة ولا تستند إلى أسانيد شرعية". واشارت الى ان "هذه الآثار كانت موجودة فى جميع البلدان التي فتحها المسلمون ولم يأمر الصحابة الكرام بهدمها أو حتى سمحوا بالاقتراب منها"، موضحة ان "الصحابة جاءوا إلى مصر إبان الفتح الإسلامي ووجدوا الاهرامات وأبو الهول وغيرها ولم يصدروا فتوى أو رأيا شرعيا يمس هذه الآثار التي تعد قيمة تاريخية عظيمة".

ولفتت الى ان "الآثار تعتبر من القيم والأشياء التاريخية التي لها أثر في حياة المجتمع، وبالتالى فإن من تسول له نفسه ويتجرأ ويدعو الى المساس بأثر تاريخي بحجة أن الإسلام يحرم وجود مثل هذه الأشياء في بلاده فإن ذلك يعكس توجهات متطرفة تنم عن جهل بالدين الإسلامي".

وشددت على أن "الحفاظ على هذا التراث ومشاهدته أمر مشروع ولا يحرمه الدين".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard