إليك ما لا تعرفه عن نبتة الأقحوان

27 شباط 2015 | 10:44

 

عرف الفراعنة والإغريق نبتة الاقحوان واستخدموها في مركبات الأدوية والعقاقير وخصوصاً لعلاج الالتهابات والطمث. وهي ذات ساق مضلعة وفروعها قليلة، واوراقها مسننة تعبق برائحة الكافور بعد هرسها.

تحتوي نبتة الاقحوان على زيوت طيارة (لذلك من المستحسن عدم غليها عند تناولها)، مضادات الاكسدة منها الفلافونيدات، والفلافونوييد، والكاروتين وفيتامين B، والبريسنوليد الذي يعمل كمضاد لمرض الشقيقة وأوجاع الراس، ولاكتونات السيكويستبرين التي تعزز قوة الصفائح الدموية وتحميها من الفرط او التلف.

هناك أنواع عدة من نبتة الاقحوان: الاقحوان التاجي، والذرة، وزهر الغريب، وزهرة الذهب، والهندي،...إلخ.

تخبر اختصاصية التغذية والصحة العامة ميرنا الفتى في حديث لـ "النهار" عن اهمية زهرة الاقحوان وطرق استخدامها، ومحاذيرها.

بعض فوائد نبتة الاقحوان:

- تفيد في علاج الصداع النصفي.
- تفيد في علاج التهابات المفاصل.
- تعمل كمخفف لالام الحيض او الطمث.
- تفيد في علاج الجهاز الهضمي والمعدة.
- تقي من نمو البكتيريا وتكافح الجراثيم والسموم في الجسم.
- تساهم في توسيع الاوعية الدموية.
- تفيد في ازالة رائحة العرق.
- تفيد كغسول للجلد والبشرة وفي التئام الجروح والكدمات.
- تفيد في العلاجات المعوية وطرد الديدان من المعدة.
- تصنع من اوراقها العطور ولها رائحة قوية فواحة.
- تفيد في علاج الالتهابات الفموية.
- تفيد في علاج لسعات الحشرات عبر اضافته الى المراهم او الادوية او بوضعها على الجرح مباشرة.

وتحذر الفتى المرأة الحامل من تناوله لانه يعزز عمل الرحم وينشطه ويمكن ان يسبب الاجهاض، والمرأة المرضعة، بالاضافة الى من يعاني من تقرحات في الفم، والاطفال دون الثلاث سنوات.

وتلفت الفتى الى ان هناك أبحاثاً اكدت أن أزهار نبات الزينة أو الأقحوان، تحتوي على مواد مضادة للالتهابات، كما أن مستخلص هذه الأزهار يعالج مشاكل العيون المجهدة، بخاصة الذين يتسمرون طويلاً أمام شاشة الكمبيوتر، والذين يتعرضون لأشعة الشمس الحارقة، أو العيون الحساسة لتلوث الهواء. ويتم ذلك من خلال صب 500 مل من الماء المغلي على 25 جراماً من البتلات الصفراء للأزهار ثم تغطى وتترك لمدة 10 دقائق ثم تغمس قطعة من القماش المعقم في المستخلص، وتستخدم كضمادات على جفون العيون أكثر من مرة في اليوم، مما يساعد على راحة العين وإزالة التعب والإجهاد سواء كانت التهابات أو انتفاخاً بسيطاً.

محاذيره :

يمكن أن تسبب الأوراق الطازجة بتقرحات في الفم أو الإزعاج المعوي، لذا يوصى الأشخاص الذين يأخذون الورقة الجديدة للوقاية من الصداع النّصفي تناولها مع بعض الخبز.

تعتبر نبتة الأقحوان من الأدوية العشبية الجيدة لعلاج الإجهاد، والطريقة أن يؤخذ ملء ملعقة من الأزهار في كوب ثم يصب عليها الماء المغلي وتقلب جيداً ثم تحلى بملعقة سكر، ويفضل العسل. ويمكن الاستغناء عن التحلية في حال من يعاني السكري. ويشرب هذا المشروب مرة في الصباح وأخرى في المساء. ويستمر عليه الشخص لمدة أربعة أسابيع.

 

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard