"داعش" يخطف مئة من رجال العشائر السنية قبل معركة تكريت

25 شباط 2015 | 19:26

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

قال زعماء عشائر عراقية إن مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" خطفوا مئة من رجال العشائر السنية قرب مدينة تكريت للحد من خطورة خصوم محتملين قبيل هجوم متوقع على نطاق واسع للجيش العراقي.

وتحشد القوات العراقية والمجموعات الشيعية الموالية لها قواها منذ أيام تحضيرا للهجوم على معاقل تنظيم الدولة الإسلامية على طول نهر دجله إلى الشمال والجنوب من مدينة تكريت مسقط صدام حسين.

ووقعت تكريت التي تقع على بعد نحو 150 كيلومترا شمالي بغداد تحت سيطرة المقاتلين المتشددين منذ اجتاح التنظيم أجزاء واسعة من شمال العراق في يونيو حزيران الماضي مشتتا صفوف الجيش العراقي.

وقال زعماء عشائر محليين إن مقاتلي الدولة الإسلامية اعتقلوا نحو 42 من رجال العشائر السنية في بلدة الربيضة يوم الثلاثاء للاشتباه بأنهم يستعدون لقتالهم.

وقال حاتم العبيدي وهو أحد سكان الربيضة الذي تمكن من الهرب إلى بلدة طوز خرماتو "اقتحموا المنازل وطلبوا الهواتف النقالة".

وأضاف "كانوا يدققون بكل محتويات الهواتف التي يمكن أن تظهر اصطفاف صاحبها ضدهم" مشيرا إلى أن هاتفه النقال أعيد إليه بعد أن أبلغه أحد المقاتلين أنه "نظيف".

وفي الأسبوع الماضي قال أبو كريم العبيدي الذي غادر الربيضة إلى محافظة ديالى القريبة لتجنب الاختطاف إن 56 رجلا اعتقلوا بعد اتهامهم بالانضمام إلى ميليشيا سنية موالية للحكومة.
وأنشأ المقاتلون مقرا في الربيضة التي تبعد 20 كيلومترا شمالي بلدة تكريت بعد حملتهم العسكرية في يونيو حزيران الماضي غير أنهم انسحبوا من البلدة بعد أن أغارت طائرات هليكوبتر تابعة للجيش العراقي بالخطأ على منزل أحد المشايخ المحليين قرب قاعدتهم.

وقال السكان إن الشيخ طلب من المقاتلين بعد ذلك مغادرة البلدة.

وذكر الجيش العراقي أن نحو ألفي مقاتل شيعي ينتمون لما يعرف بالحراك الشعبي احتشدوا على مقربة من تكريت تحضيرا لعملية عسكرية كبيرة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال رائد الجبوري محافظ صلاح الدين حيث تقع مدينة تكريت يوم أمس الثلاثاء إن خمسة آلاف مقاتل من الجيش والحراك الشعبي -الذي تشكل في العام الماضي بدعم إيراني بعد انهيار الجيش العراقي- سينضمون إلى "عملية تحرير تكريت".

وقال شهود إن المقاتلين المتشددين سدوا اليوم مداخل تكريت من الجنوب والغرب والشمال بجدران خرسانية مقاومة للانفجارات يبلغ علوها أربعة أمتار.

كما غطوا الجسر فوق نهر دجلة بنحو متر من الرمال لعلها تمتص صدمة القنابل.

وقال الشهود إنهم شاهدوا قافلة من السيارات الرباعية الدفع وهي تتجه شمالا باتجاه مدينة الموصل في شمال البلاد التي يسيطر عليها التنظيم وأضافوا أنها ربما كانت تقل المخطوفين .

ووضعت أشهر من الضربات الجوية من الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين والعرب تنظيم الدولة الاسلامية في موقع دفاعي في عدد من مناطق الخلافة الإسلامية التي أعلنها في الأجزاء التي احتلها من سوريا والعراق.

وفي محافظة ديالى التي تقع على الحدود مع إيران قال المسؤولون إنهم لم يتمكنوا حتى الآن من طرد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية منها بشكل كامل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard